الأمومة والطفولة

العاب الطفل ، اهم الالعاب المناسبة لذوي الاحتياجات الخاصة

الألعاب المناسبة للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة وبطيئي التعلّم اللعب هو من الطرق الرئيسية التي يتعلّم من خلالها الأطفال وينمّوا مهاراتهم المختلفة، وتعد الألعاب أساسية للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة بالتحديد، والذين يحتاجون لبذل جهد أكبر لاكتساب وتطوير مهارات معيّنة، وهنا يجب على أم وأب الطفل الذي له احتياجات خاصة تتعلّق بمهاراته وقدراته أن يقوما بتوفير ألعاب مناسبة لظروف هذا الطفل الصغير .

المهارات الحركية الضعيفة
من الممكن دعم الطفل ذي الاضطرابات الحركية بتحفيزه على اللعب بألعاب تتطلّب تحريك الأشياء وتغيير أماكنها ووضعها في مواضع مخصصة، كالشاحنة التي من الممكن ملؤها بالأرز أو الرمل أو قطع القماش أو أي شيء متوفر ومن ثم تسيير الشاحنة وتحريكها أثناء اللعب حول الطفل، كما تساعد الألعاب التركيبية “الليجو” كالتي تستخدم لبناء الأبراج مثلاً على تقوية مهارات الطفل الحركية. كما تتوفر في الأسواق اختيارات عديدة لدعم مهارات الطفل الحركية منها :
• ألعاب البناء التركيبية
• ألعاب تجميع الخرز كبير الحجم (يجب اختيارها بما يتناسب مع عمر الطفل)
• ألعاب التوصيل ما بين أشياء مختلفة

• الشرائط الملونة
• ألواح الدبابيس التركيبية الملوّنة
• الألعاب التي تحتوي على أزرار أو مقابض أو مفاتيح أو فتحات
التأخر في النطق
هنالك بعض الألعاب التي تعزز من قدرات النطق لدى الأطفال منها :
• الألعاب التي تصدر أصواتاً حقيقية
• الألعاب التي يتم فيها مقارنة الكلمات والأحرف مع الأصوات
• الألعاب التي تتطلّب أن يقوم الطفل بإصدار الأصوات لتظهر ردة فعل معيّنة من قبل اللعبة (أي تلك الألعاب التي تتجاوب مع الطفل بحسب الأصوات التي يصدرها )
• الألعاب التي تركّز على حروف الهجاء من غير حروف العلّة، والكلمات المتناغمة والمتشابهة في الوزن
• الألعاب التي تصدر أصواتاً والتي بإمكان الطفل تكرارها والتمرّن عليها
التأخر في التعلّم والقدرة على التفكير
تتميز الألعاب التي ينصح بها الخبراء للأطفال الذين يعانون من تأخر في التعلّم والتفكير بالمزايا التالية:
• إصدار الأصوات الحقيقية والأرقام
• الاستمرار بالتفاعل بعد تشغيلها
• التصميم البسيط والألوان الملفتة المتباينة
• الخصائص الواضحة والبارزة التي يمكن للطفل استخدامها لتشغيل اللعبة
فقدان السمع
الأطفال ممن يعانون من فقدان السمع ولا يستخدمون قوقعة الأذن والذين يتمكنون من استخدام لغة الإشارة يُلاحظ بأنهم يستمتعون بالألعاب التي تتميز بالمحفزات البصرية كتلك التي تتطلب الربط ما بين الاسم المكتوب والصورة المطابقة له، إلى جانب العديد من الألعاب الأخرى كالتي تضيء وتحفّز حاسة اللمس. أما بالنسبة للأطفال الذين يستخدمون قوقعة الأذن أو الأدوات الطبية التي تساعد على السمع، فمن المفترض أن يستفيدوا من الألعاب المزوّدة بخاصية التحكّم بالصوت والتي تظهر صورة الشيء الذي تم تسميته؛ حيث تتيح هذه الألعاب الفرصة لتطوير مهارة اللفظ لدى الأطفال، كما تساهم الألعاب المسمّاة بألعاب “السبب والنتيجة” في تعزيز قدرات الطفل في هذه الناحية؛ حيث تتجاوب مع أفعال الطفل فمثلاً تضيء اللعبة عندما يضغط الطفل على زر معيّن أو تظهر صورة عند الضغط على زر آخر وهكذا، وتشمل الألعاب التي ينصح بها لدعم هذه المهارات ما يلي :
• الألعاب التي تحتوي على مرآة
• الألعاب التي تصدر الأصوات ذات النبرة العالية أو الأصوات الجهورة والعميقة
• الألعاب التي تصدر ردود أفعال حقيقية وتحتوي على الأرقام والأصوات المختلفة
• الألعاب التي تحتوي على أسطح مختلفة في الملمس
التوحّد
تعد الألعاب البسيطة مناسبة للأطفال المصابين بمرض التوحّد، وتضم هذه الألعاب تلك التي لا تصدر الأصوات والمصنّعة من الخشب أو البلاستيك الملوّن دون وجود رسومات أو صور عليها، وتشتمل الألعاب التي يقترحها الخبراء في هذا المجال ما يلي :
• ألعاب المعجون أو الصلصال
• ألعاب الفقاعات
• ألواح الدبابيس التركيبية الملوّنة
• الألواح التركيبية
• ألعاب ترتيب الأشكال المختلفة بوضعها في مكانها الصحيح
• الشرائط الملوّنة
• الدُمى
• الألعاب المصممة على شكل أدوات المطبخ
• ألعاب اصطفاف السيارات
• الهواتف
• السيارات والشاحنات
• ألعاب الحيوانات
• بيوت الدُمى
كما أنه من المفضّل تقليل الوقت الذي يمضيه الطفل المصاب بالتوحّد في اللعب بألعاب مزوّدة بالعجلات، وخاصة إذا لاحظتِ بأن الطفل يميل إلى التركيز على الأشياء التي تدور وتستمر بالحركة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى