الأربعاء , أغسطس 21 2019
الرئيسية / 0 نثر و خواطر / وش بقية في أعقاب الخيانة؟

وش بقية في أعقاب الخيانة؟

وش بقية في أعقاب الخيانة؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشكر لله على كل حال..
أنا شاب في مقتبل العمر عمري 33 سنه تزوجت قبل 4 سنين وزوجتي عمرها هذه اللحظة 29 سنه
عندنا فتاة عمرها سنتين ونص .. زواجنا كان من حب

في مستهل حياتنا الزوجية كنا مثل السمن على العسل .. نحب بعض وصادقين مع بعض ومابيننا أسرار او نخبي شي. وقد كانت تستقبلني يومياً بالابتسامه والأحضان.
أنا عاهدت الله في مطلع زواجي أصون زوجت وأسعدها وأحفظها وما أخونها.
بعلمكم بعض الخلل والنقائص فيني عشان ما أكون الفرد التام والكمال لله سبحانه.
أنا ماكنت أركب طيارات كنت أتعب واتوتر فكنت أصرف زوجتي اذا أتى طاري السفر ,,, ووضعي الجوهري كان وسطي نتيجة لـ اني دفعت كل فلوسي في الزواج وخذيت فلوس من البنك ،،، وكمان آخر سنه ونص كانت نفسيتي تعبانه شوي نتيجة لـ الديون وضغط زوجتي انها تبي تسافر فصرت منفّس اغلب الوقت ومكشّر، ولكن ضغطت على نفسي السنة الفائتة وسافرنا لأوروبا.
زوجتي من الفتيات اللي ما تبين مشاعرها سواء حب او كره او حزن.
ماكانت مقصره معاي بالمنزل دفعت من راتبها لأشياء عديد ووقفت معاي في مرضي لما تعبت فتره وتحملتني ولما أوصيها على شي ماترفض.
بس يجيها أوقات تقول انت فقير وانا طفشت من هالوضع وانت ماتسافر وانا ابي اسافر مثل الفتيات، احيان تقول انت كئيب وتجيب الطفش ! مو عارف وش تبي في حياتها, تقول انا شهادتي اعلى من شهادتك وهالشي ما أحبه فيك مع اني فاخر في عملي وقاعد أترقى الشكر لله نتيجة لـ إثباتي لنفسي.

اللي صار انه قبل سنه سافرت دبي مع امها واكتشفت لما آبت انها ركبت بلا إذني في هيليكوبتر سياحيه مع 5 اشخاص و واحد منهم مواطن سعودي والسعودي حاسب عنها لأنه كان في مشكله في بطاقتها وبعدين لما آبت المول سحبت فلوس ورجعتها له. ولما عرفت زعلللت منها مره وبغيت اطلقها واعتذرت اعتذار عظيم وسامحتها,
وقبل كم شهرين عطتني هاتفها المحمول عشان اكلم منه ، وفتحت السناب حقها لقيتها تضحك وتسولف مع واحد ، ورجعنا للمنزل وسألتها منو هالشخص صرحت هذي فتاة وانكرت انه رجال ،، وبعدها دخلت على كشوف الحساب حق هاتفها المحمول لقيت رقم متكرر ولما بحثت عنه طلع بإسم رجال. ولما واجهتها اعترفت انه واحد تسولف معاه وانه بينهم ضحك واستهبال لاغير ،، انكسرت وانجرحت لأني كنت احبها وهي تشوف حبي لها، ما كنت ارفض لها شي ومتعاون معاها ومتسامح وحنون وماني راعي خرابيط او خراب، كتمت قهري ونزلت ولحقتني واعتذرت وحلفت بالله انه مابينهم شي ،، ولما طابقت الأسماء لقيته نفس الفرد اللي كان معاها بالهيليكوبتر في دبي، جلست معاها جلسه هاديه وتفاهمنا وقالت انها ارسلت له كم صوره عالسناب وانه مايعرف عنها شي وانه ساكن بالعاصمة السعودية ( احنا ساكنين بالدمام ) وقالت ابيك تسامحني بشرط تنسى اللي صار وماتذكرني فيه ولو ماتقدر تنسى وتسامح خلاص نفترق.
فكرت في عشرتنا وفي بنتي وقلت راح اسامحها .. اليوم اللي بعده جبت لها المصحف وقلت لها احلفي عالمصحف انك ماعاد تكلمينه او تتواصلين معاه او مع غيره .. بالبداية رفضت وقالت لا والمصحف حاجه عظيمه ,, لما شفتها تلف وتدور ركبتها العربة ورحت نزلتها منزل اهلها ,, وجلست تبكي بالمركبة وانا اسفه ما اقصد شي بس اخاف الحلف يكون شي كبير علي، الهام نزلتها وقلت ماعاد ابغاك ,, وجلست تسعى تستمر معاي وتبكي وتترجى .. وقالت راح احلف عالمصحف .. اليوم اللي بعده مريت عليها ورجعتها للمنزل وحلفت عالمصحف .. وصلبيت ودعيت ربي يكتب لي الخيره.
وضغطت على جرحي وقلت خلاص راح احاول انسى ,,
عقب اسبوعين سافرت مع اهلها إلى جدة وكنا نتواصل مع بعض واحنا مشتاقين لبعض .. وسوالفنا عاديه وكل شي تمام ..
فجأه ليلة العيد فتحت الأيباد حق بنتي وقد كان فيها حساب الاسنتقرام حق زوجتي ويفتح آلياً .. فتحت كذا بالصدفه لقيتها كاتبه له عالخاص( نستني ؟ وماترد ؟) ومع السوالف اكتشفت انه معاها بالعمل وانه أعزب واصغر منها ب 3 سنين إلى حد ما,
أنا هنا جتني صدمة بغيت انجلط .. ورفعت السماعه ودقيت عليها قلت لها انتي طالق.
وللأسف كانت في الحيض ( الدورة الشهرية ) وقالي الشيخ طلاقك خطأ ضروري تكون في طهر .. أثناء هالفترة كانت تدق وترسل وتبكي ,, كانت منهاره على الإطلاق واهلها من يدرون بالتأكيد.
لما رجعوا من السفر أتى ابوها ونزلها عندي بالمنزل لانه مايعرف اننا متزاعلين .. ولما دخلت المنزل قعدت تبكي وتقول الشيطان تمكن مني وانا اقسم بالله ما احب الا انت ولا ابغى غيرك .. تجاهلتها .. ورحت لأهلي وقلت ابي اطلق زوجتي وامي حلفت ما اطلقها ,, ومحرّم عليك وبنتك ضئيلة وتحتاج لك .. قعدت ادعي ربي وابكي واستخير وقلت باخليها تحلف على ذاتها بالأمراض والسرطان لورجعت تكلمه او تواصل معاه وبالفعل دعت على ذاتها ,, هي في الوقت الحاليًّ ماتقدر تخرج من المؤسسة اللي هي فيها لانها ماخذه سلفة من المؤسسة وماتطلع الا لما تدفعه. بس حلفت بالله انها خلاص ماعاد تبغي شي من الدنيا غير رضاي.

أنا تعبت مو قادر انسى .. اتخيل كل شي بينهم ضحكهم وسوالفهم . انام جنبها وهي تضحك مع غيري ,,
لما سالتها ليش سويتي كذا؟ تحدثت انه انت كنت مهملني ولا تتغزل فيني واخلاقك قافله طول اليوم ولا تقدر تسفرني مثل الفتيات لانك ماتحب الطيران وكمان الشيطان لعب على عقلي وضعفت.
أنا احبها واعشق وجودها في حياتي .. بس في الوقت الحاليّ مدري وش الإحساس اللي فيني.
ما احسها نادمه عديد عاللي سوته .. واذا تهاوشنا الحين تقعد تقول من زينك او من زين العيشه معاك .. وفجاه اشوفها ماتبي تبعد عني ..
البارحة تقول انا ماعاد اتحمل فصلاتك .. يوم تبيني ويوم تبي تطلقني ..
وكأن اللي صار شي سلس! .. بالتأكيد أنا متاكد انه علاقتهم ماتعدت هاتف محمول واتصال.

أفكر اطلقها لأني صرت مشتت معاها ,, إلا أن كاسره قلبي بنتي الصغيره احبببببها واهلها ناس محترمين بشكل كبير بشكل كبير ويحبوني ..
ولو خليتها على ذمتي بقعد أوسوس وافكر بالي صار وراح اتعبها ..
مدري وش اسوي تكفون شورو علي .. تعبت تعببببت
أحسها في بعض الاحيان ماصار يفرق معاها لو طلقتها .. مدري وش أسوي