الأربعاء , أغسطس 21 2019
الرئيسية / 0 نثر و خواطر / هو يُريدكَ ان تعلمي أنه يعتبركَ مجنونة بغرامه يُريدكَ مجنونه بحبه

هو يُريدكَ ان تعلمي أنه يعتبركَ مجنونة بغرامه يُريدكَ مجنونه بحبه

هو يُريدكَ ان تعلمي أنه يعتبركَ مجنونة بغرامه يُريدكَ مجنونه بحبه

الرجالة دايما بتحب العواطف الجياشة بتحب العاطفية وبتحب دايماان تَكون المرآة الي قدامة معجبه بيه وبتحبه بجنون طيب علشان تبقي كَدة تعملي ايه عايزة تعرفي اقري الموضوع دة كَويس اوي وأنتي تعرفي ومنورين ياحلي واجمل اعضاء غرام العشاق
تلك الصورة بمقدار اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل السليم ابعاد الصورة هي 645×430.

أكثرية الرجال لا يبوحون بعواطفهم الداخلية للمراة
ولكنهم يرغبون فِي ان تعرفها مِن دون ان يقولها؛ فتعلمي ان الرجل لا يكشف عَن كَُل ما يحدثِ فِي رِاسه وقلبه
وحسب دراسة برازيلية فإن امتناع الرجل عَن الكشف عَن عواطفه وافكاره لا يَعني أنه يُريد الابقاءَ علي الاسرار
او أنه يحتاجِ الي الثقة بشريكته.

الموضوع هُو ان الرجل يعتقد أنه لا يتطلب الي الجديد عَن بَعض الاشياء
الَّتِي تدورِ فِي ذهنه وقلبه؛ لاعتقاده بان المرآة يَجب الا تعرفها.

وبما أنها لا يمكنها ان تخمن كَُل شيء لذلِكَ يَجب علي الرجال ان يتخلصوا مِن هَذا القيد
وان يفتحوا صدورهم لنسائهم
وهَذه هِي أكثر أهمية الاسرار:

اولا أنه ايضا يذرف الدمع كَالمراة
الرجل لا يسمح لنفسه بأساليب هَذا الموضوع في مواجهة المراة
ولكنه يُريدها ان تعلم بانه أيضاً ينتحب
وقد بكي كَثِيرا مِن دون علمها
واذا اعتقدت المرآة بان بكاءَ الرجل ينم عَن تضاؤل فأنها مخطئة؛ لان الرجل الَّذِي يمكنه ان يذرف الدمع في مواجهتها يتضحِ قوة كَبيرة
وهَذا البكاءَ ليس نتيجة تدهور فِي الشخصية
وقدرة الرجل علي البكاءَ في مواجهة المرآة يَعني أنه ايضا بشرِ مِثلها.

ثانيا أنه قَد جرح عاطفيا مِن قَبل
الرجل لا يحب أيضاً البوح عَن جروحه الرومانسية
ولكنه يُريد مِن المرآة ان تعرف أنه أيضاً رِبما تعرض لمواقف رومانسية جارحة
فالرجل الَّذِي أنت معه رِبما احب امرآة مِن قَبلك
ولكنه جرح عاطفيا؛ لأنها رِفضته أو لَم تجد فيه ما كََانت تبحث عنه
وهَذا ليس بعيب
ويَجب ان تعلمي ذلِكَ دون ان يبوح هُو بهذا.

ثالثا هُو أيضاً يُريدكَ ان تصغي اليه
غالبية الرجال غَيرِ منفتحين كَثِيرا علي المراة؛ أي أنهم لا يتحدثون كَثِيرا عَن عواطفهم
ولكنهم مِن الداخِل يرغبون فِي ان تصغي اليهم المرآة كََما تُريد هِي ان يصغي اليها الرجل
واذا وجدت المرآة ان شريكها قَد انفتحت شهيته للبوح باشياءَ لها
فيَجب عَليها ان تصغي اليه؛ لان الرجل عادة لا يطلب الاصغاء
بل يعتقد ان مِن واجبها ان تصغي اليه كَشريك حياة.

رابعا هُو يُريدكَ ان تقومي بما يجعله يشعرِ بانه فِي صالحه
عندما يتخذ قرارِ الرجل القيام بامرِ ما مِن اجل العائِلة فانه يرغب فِي ان تقف المرآة الي جانبه
وتساعده علي الوصول الي ما مِن شانه ان يجعل خططه ناجحة وفي صالحه
ولكن كثيرا ما ما يمتنع عَن دعوة المعاونة مِن المراة.

خامسا هُو يُريدكَ ان تعلمي أنه يعتبركَ مجنونة بغرامه
العديدِ مِن الرجال
يُعدِ كَُل مِنهم ان امراته مولعة به
وهَذا ناجم عَن حقيقة ان رِجالا كَثِيرين لا يعبرون عَن حبهم لنسائهم الا ما ندر
ولكنه فِي نفْس الوقت يُريد ان يشعرِ بانكَ تشعرين بحبه
حتي مِن دون يعَبرِ هُو عنه.

سادسا هُو يُريد ان يشعرِ بانه رِجلكَ الأوحد
يحب الرجل ان يشعرِ بانه الرجل الأوحد الَّذِي نبض قلبكَ له
ولكنه لا يطلب هذا
وفي نفْس الوقت يُريد ان يعرف انكَ تعتبرينه كَهذا
حتي مِن دون ان يطلب منك.

سابعا المبادرة الجنسية
اشارت التعليم بالمدرسة الي أنه مِن المعلوم ان الرجل هُو الَّذِي يتخذ المبادرة؛ مِن اجل المعاشرة الحميمة
ولكنه يُريد ان تعلم المرآة ان عَليها أيضاً ان تتخذ هَذه المبادرة فِي بَعض الاحيان مِن دون ان يطلب هُو هذا
وقالت التعليم بالمدرسة ان هَذا يعد موضوعا حساسا؛ لان المرآة تتعود علي ان يَكون الرجل هُو صاحب المبادرة فِي القيام بالمعاشرة الحميمة.