الخميس , ديسمبر 5 2019
الرئيسية / 0 نثر و خواطر / همسات بنكهة الغرام -للعشاق لاغير

همسات بنكهة الغرام -للعشاق لاغير

همسات بنكهة الغرام -للعشاق لاغير

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

ولد قيس …أتت عبلة …. يا الهي ..عاد زمن الحب الجميل

أأنتم متأكدون …!!

نعم ..نعم …….. ألا تشاهدون كم الشعر الذي يتحكم في الإحساس

وجع تشاهدوا أستيطان الأبجديات الغرامية على أرفف الذهن حتى باتت

تسيطر عليه والشعور ……. انه قيس وعبلة …. عادوا مجددا …..

يا الهي كم يسعدني هذا …سأدع زوجي يسافر له ولو أمتطى السحاب ليتعلم

منه بعض من رومنسية مفعمة بالحب … وأنت ماذا ستفعل …؟؟؟

سأدع حبيبتي تزور عبلة لتعلمها فنون العشق كذلك ونحيا كعصافير غرام ….!!

قف …

لحظة …. تقدم أنت وعقلك .

نعم نعم ..أجلس على ذاك المقعد … أستمع بهدوء

لا تجب ..قلت بال ….. ثم تكلم …. أمعن البصر فيما خلف الحروف …!!

ماذا ترغب في من زوجتك ؟؟؟

الحب والغرام والعيش كعصافير الهوى نحلق يومياً في الإحساس

حسنا ..أصمت طفيفا

وأنتي :ماذا ترغبين في من زوجك : …. العشق العشق فهو زادي ومزادي ….

حسنا حسنا يا سيدة الإحساس …. أسمعا ماذا أقول ….

كان يا مقر في قديم الزمن .حب على جيرة الأحلام .كان بجانبه إحساس الأحترام
وقد كان بينهما قاضي الحياة ….

كانا دوما على خلاف ..الحب عصبي المزاجي متقيد بالغيرة ..يرغب في الأستحكام سواء في الفؤاد

أو فرض السيطرة على الكيان …في الوقت الذي كان الأحترام سيد الموقف ..أن تكلم خشي أن ينزف ..وأن

أفتعل راعى في ردة فعله عدم الذهاب للخارج عن المنطق ….

وفي يم أختلف الحب وألأحترام على من يرتفع الى شجرة المحبين ليقتطف ثمرة حب يتغذى بها

فقال الحب أنا الاولى منك أيها الأحترام …فأنا إحساس العشاق وملاذ العاشقين ..وقمر الساهين

فقال له الأحترام ..تفضل أيها الحب .فأنت من دنك الحياة لاتستكين ….

وقد كان يناظرهما قاضي الحياة بصمت …تسلق الحب محالا أقتطاف الثمرة بيده ,,وهي في أعالي الشجرة

ولكن تزحلق وكسر قلبه .فبدأ ينزف …

أفاد له الأحترام ..سامحك الله .وجع أدنى لك تمهل سأساعدك ولها نقف …. فقال له الحب بكبرياء

أنا قلب الشعر فكيف بك من دني تكون …

الأحترام : ببسمة دافئة ..نعم يا نظر العيون من دنك أنا لا أكون ..ولكنك من دني تزدد شعاع نور ….

فتقدم قاضي الحياة ..

وفال : أسمعا ياولادي .(الحب هو الإحساس ..ولكن أن لم يكن معه الذهن الناضج بأحترام ,,أكتسحت المواقف بالزيف ..بعدها يبرأ وبعدها ,,يشتد الوجع من الوريد … فأما موت وأما هجران ورحيل ) .

ومضى في سبيله وتركهما يتصافيان …

وحالياً أيها العاشقان اريدكما أن تعلمان ..

الحب شيء جميل .يزين في النفوس الحياة ، تتلألأ منه العيون

ولكن ..الحب وحده حده لايكفي لأن تجري المياه تحت باخرة المحبين ,,يلزمها عادات وأمواج

الموج هي المواقف ..والعادات ..الأحترام والتقييم والوفاء ..ومن دونهما ..سيكن الحب مجرد عناء