الخميس , يوليو 18 2019
الرئيسية / الطب البديل / نبات البيلسان فى الطب البديل , استخدامات نبات البيلسان , استعمالات نبات البيلسان

نبات البيلسان فى الطب البديل , استخدامات نبات البيلسان , استعمالات نبات البيلسان

– وصفه: نبات شجري من فصيلة البيلسانيات، يصل ارتفاع الشجرة من 2 ـ 5 أمتار، ساقها عمودية منتصبة، وأوراقها مسننة شكلها مثل الحربة تنتهي برأس دقيق. ويعرف البيلسان بخزانة الأدوية الطبيعية وهو نبات شجري معمر جميل المنظر له أزهار كثة صفراء اللون أو بيضاء أو وردية تفوح منها رائحة اللوز المر، أما الثمار فكروية صغيرة وسوداء ثلاثية البذور.

– اسماؤه: يعرف النبات بعدة أسماء : بلسان – بلسم مكة – بشام (اليمن) بلسم إسرائيل – خشبها أو عودها، ثمر البلسان أو حب البلسان ، ويسمى المنشم ، بشام (أبو شام ) (معجم أسماء النبات ).

– ويعرف علمياً باسم: Sambucus nigra

– الجزء المستعمل: من النبات الاوراق والازهار والثمار.

– الموطن الأصلي للنبات: أوروبا، ويزدهر نموه في الغابات والأراضي البور، ويوجد حالياً في معظم البلدان المعتدلة، وغالباً ما يزرع حيث ينبت من الفسائل.

– فوائد الأزهار: أزهار البيلسان تزيد في العرق ومدرة للبول ومضادة للالتهابات. وتستخدم الأزهار ضد الحصبة حيث تؤخذ ملء ملعقة أكل من أزهار النبات ثم توضع في كوب ويملأ الكوب بالماء المغلي ويترك لينقع لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل 3 إلى 4 مرات في اليوم بمعدل ربع كوب للمرة الواحدة.

– ماذا قال الطب القديم عن البيلسان؟
عرف البيلسان بأنه خزانة الأدوية الطبيعية، وقد اعتبرت النبتة على أنها طبية وفي نفس الوقت تجميلية، حيث تشتهر بجمالها، وقد استخدمت جميع أجزاء الشجرة في وقت من الأوقات، وقد كان الفراعنة يشربون مغلي الأزهار والقشور والأوراق لعلاج حالات الحمى وكذلك على هيئة كمادات لتسكين الآلام والأوجاع، وعلى شكل قطرة للعين ضد الإصابة بالمياه البيضاء ولتحسين حالات الإبصار وزيادة حدته.
– وقد قال عنه أبو بكر الرازي: “ينفع من احتباس البول وذلك عن طريق حقن الاحليل بزيت البيلسان لادرار البول “.

– وقال ابن سينا: “البيلسان شجرة مصرية لجلو الغشاوة دهاناً”، أما عوده وحبه فينفعان من الربو وضيق التنفس ووجع الرئة. ينفع حبه من ذات الرئة الباردة، وينفع الهضم، وينقي المعدة، ويقوي الكبد، ويدر البول، وينفع المفصل، ويقاوم السموم”.

– وقال ابن البيطار: “البيلسان نافع للأحشاء المريضة، وعرق النسا، والرئة وضيق التنفس، وضيق الهضم، وهو ينقي المعدة ويقوي الكبد”. والبيلسان معتدل نافع من سائر الأمراض كالصداع والربو والسعال وضعف المعدة والكبد.

– وماذا قال عنه الطب الحديث؟
لقد أثبتت الأبحاث أن أزهار البيلسان تخفض الالتهابات، ويستخدم البيلسان ضد الزكام والسعال، وتعتبر الأزهار مثالية لعلاج الزكام والانفلونزا. كما أن المغلي له تأثير مرخ للجسم، ومخفض للحمى، كما أن الأزهار تقوي البطانات المخاطية للأنف، والحلق فتزيد مقاومتها للعدوى البكتيرية. وتوصف الأزهار للنزلة ولعدوى الأذن.

كما يستخدم البيلسان لحالات الاستسقاء والروماتزم، حيث تستعمل عصارة الأوراق الطازجة ومغلي منقوع الأزهار بمعدل ملء ملعقة من الأزهار مع ملء كوب ماء مغلي ثلاث مرات في اليوم. أو عصير الأوراق الطازجة بمعدل ملء ملعقة من عصير الأوراق ثلاث مراتٍ في اليوم.

كما يستعمل البيلسان لعلاج حالات عسر البول حيث تستخدم الأوراق أو القشور كمشروب مدر للبول، ومطهر للأمعاء، كما يساعد على إفراز العرق.

والبيلسان يستعمل خارجياً لعلاج القروح الجلدية والتهابات البشرة حيث تستخدم الأزهار المجففة لعمل محلول يستعمل على هيئة غسول. كما تستخدم المادة الراتنجية (الصمغية) المستخرجة من سيقان النبات كمادة مطهرة للجروح. أما زيت البيلسان فيستخدم كدهان للتدليك الموضعي على الأماكن الملتهبة.
أما الثمار فتستخدم على هيئة منقوع لعلاج الرشوهات ولتخفيف الوزن وبعض الاضطرابات العصبية مثل الأرق، والصداع النصفي (الشقيقة). كما يستعمل عصير الثمار الناضجة لعلاج الروماتزم المزمن والآلام العصبية، ولتحضير شراب ثمار النبات يؤخذ حوالي سبعة عناقيد وتوضع في سبعة لترات من الماء، ثم يضاف لها 3 ليمونات مقطعة، ويترك المزيج لمدة 24 ساعة ثم يصفى، وبعدها يضاف له كيلوجرام سكر ويحرك المزيج، ثم يترك ثانية لمدة 24 ساعة أخرى، وعندها يصبح الشراب جاهزاً للاستعمال. انظر جريدة الرياض الاثنين 02 ذو الحجة 1423العدد 12645 السنة 38.

* شجرة البشام إذا جرح غصنها فإنه يظهر منه مادة لزجة تنقط ببطئ شديد، وهى مادة ذات رائحة عطرة ونافذة وتجمع بقوارير صغيرة وتباع عند العطارين ولها فوائد كثيرة منها:
1- ثمر الشجرة يسمى حب البيلسان يقوي المعدة ويهضم.
2- دهن البيلسان نافع في الأمراض الباردة دهناً، والمراد بالباردة مثل الروماتيزم، الفالج، اللقوة وغيرها.
3- حبه ينفع من ضيق النفس وذلك بغليه وشربه ، وكذلك يدر البول والحيض.
4- دهن البيلسان يفتت الحصى شرباً مع شراب الشعير أو مع البقدونس.
5- دهنه مع الحليب مقوي للباه.
6- أغصانه تغلى وتشرب مثل الشاي محلاة هاضمة ومقوية للمعدة.
7- قشرة الشجرة الخارجية يؤخذ منها من 1-2 جرام مع 5 جم من ورق الجوافة ويغلى ويشرب، نافع جداً من الربو وضيق النفس.
8- البيلسان أو البشام من أهم مكونات جوارش جالينوس وهو مركب مشهور في الطب اليوناني ويستخدم لتقوية المعدة والهضم والكبد.
* إذا أُكثر من أكل حبه فإنه يمغص ومقدار حبه 3- 5 جم.