الأحد , أكتوبر 13 2019
الرئيسية / القسم الادبي / موضوع تعبير عن النظافة كامل

موضوع تعبير عن النظافة كامل

موضوع تعبير عن النظافة كامل تعتبر النظافة أحد أهم السلوكيات الإيجابية التي تميز الأفراد وتساهم في إزدهار المجتمعات فالبيئة النظيفة تخلو من الأمراض والتلوث وتكون محط أنظار وإهتمام من الكثير كما أن الأنسان النظيف يسعي الجميع إلى التقرب منه والإختلاط به وتعتبر النظافة هي سلوك كائن ومرتبط بالأنسان حيث أن الأنسان هو الكائن الحي الوحيد القادر على جعل البيئة من حوله نظيفة من خلال سلوكه وإهتمامه بنظافته الشخصية ومحافظته على نظافة المرافق والأماكن العامة من حوله.

وتلعب النظافة دور بارز في المجتمع فالأنسان النظيف بطبعة يهتم بنظافة ونظام المكان الذي يعيش ويحيا فيه ويعود ذلك بالنفع على المجتمع من خلال الحفاظ على جمال البيئة والإهتمام بنظافتها مما يساعد في مقاومة الأمراض والقضاء على التلوث، ونستعرض لكم من خلال السطور التالية مفهوم ومعني النظافة كذلك سنتعرف على قواعد النظافة الشخصية والنظافة العامة إضافة إلى أهميتها بالنسبة للفرد والمجتمع.

مفهوم النظافة

تعني النظافة مجموعة السلوكيات والعادات التي يتبناها الفرد بهدف الحفاظ على نظافته الشخصية ونظافة المكان الذي يعيش ويحيا فيه إضافة إلى سلوكه اليومي في الأماكن التي يتردد عليها ويقوم بزيارتها كما تشمل النظافة أيضاً العادات والسلوكيات التي يقوم بها الشخص بهدف الحفاظ على صحته سليمة مثل غسل الأسنان والإهتمام بنظافة الأكل وحفظه بطريقة جيدة والإبتعاد عن تناول الأطعمة المكشوفة والتخلص من القمامة بشكل مستمر ودوري.

وتساهم النظافة في منح الفرد الشعور بالحيوية والنشاط كما تكسبه طاقة متجددة تؤهله لإستقبال يومه بنشاط وحماس وينعكس ذلك على التنمية في المجتمع كما يساهم في زيادة الناتج المحلي والنهوض بالإقتصاد القومي.

قواعد النظافة الشخصية والعامة

تشير النظافة الشخصية إلى مجموعة السلوكيات والعادات والممارسات التي يتنباها الفرد ويقوم بها بشكل يومي من أجل الظهور في مظهر مشرق وإطلالة مميزة والحفاظ على رائحته جميلة ومميزة ومن أهم قواعدها.

  • الإستحمام بشكل منتظم يومياً أو على الأقل مرة كل يومين والإهتمام بنظافة الشعر وغسله بالشامبو.
  • التخلص من الشعر الزائد في أماكن الجسم المتفرقة وإستخدام أنواع أصلية من العطر ومزيل العرق للتخلص من رائحة العرق الكريهة.
  • الإهتمام بنظافة الأظافر والحفاظ على شكل الجسم والتخلص من الوزن الزائد لتقليل معدل إفراز العرق اليومي.
  • تبديل الملابس الداخلية بإستمرار وإختيار أنواع الملابس القطنية التي تكون رقيقة على الجلد والإعتناء بنظافة ومظهر الملابس الخارجية والتنسيق بين ألوانها والحرص دائماً على الظهور في أجمل طلة.
  • غسل الأسنان ثلاث مرات يومياً من أجل التخلص من بقايا الأكل العالقة في الفم والإمتناع عن تناول بعض أنواع الطعام الحادة خاصة عند الخروج من المنزل.

فيما تشير النظافة العاما إلى الحفاظ على نظافة الحدائق والمتنزهات العامة والمرافق الحيوية بالدولة وحمايتها من التلوث من خلال.

  • تجنب إلقاء القامة في الشوار وإلقائها في الصناديق المخصصة لها.
  • الإمتناع عن حرق المخلفات والقمامة للتخلص منها حيث يتسبب ذلك في تلوث الهواء مما ينعكس على الصحة بالسلب ويتسبب في الكثير من الأمراض.
  • الحفاظ على البيئة وعدم قطع الأشجار والعمل على زيادة المساحات الخضراء.
  • الإبتعاد عن إلقاء الحيوانات الميتة والنفايات في مياه الأنهار والبحار ووضع قوانين صارمة لمحاسبة أصحاب المصانع الذين يتخلصون من المواد الكيماوية في مياه النهر حيث يتسبب ذلك في الإصابة بأمراض السرطان.
  • الحفاظ على نظافة المدارس والمستشفيات وغيرهم من المرافق والأماكن الحيوية.

أهمية النظافة للفرد والمجتمع

تلعب النظافة دوراً في تجدد حيوية الأنسان حيث تشعره بالراحة والهدوء النفسي وتساعده على الإسترخاء والتفكير بهدوء كما تساعد النظافة في محاربة الميكروبات والجراثيم التي تتسبب في ظهور الأمراض المختلفة وتساهم في تجدد الدورة الدموية وتحافظ أيضاً على حيوية ونشاط الجسم.

وتسهل النظافة من إمكانية التواصل بين الأشخاص فالمكان النظيف يخلق بيئة حيوية للتفاهم والإتفاق كما أن الشخص النظيف يمارس تأثيراً كبير في إقناع الآخرين بأفكاره ووجهات نظره.