التعليمي

مسرحية تصور حالة أهل القصر وهم يتجادلون بخصوص عودة وحقيقة أهل الكهف

طبيعة النص:إنشائي حواري

موضوعه:مسرحية تصور حالة أهل القصر وهم يتجادلون بخصوص عودة وحقيقة أهل الكهف

محتوى النص:

  • خوف الملكة بريسكا من أهل الكهف زعما بانهم اشباح و تصحيح المؤرخ غالياس

لمعلوماتها

  • مناقشة الملك العادل لحقيقة اهل الكهف و استفهامه في بقائهم حقبة من الزمن أحياء.
  • إتفاق غالياس والملك المؤمن على وجوب تكريم اهل الكهف وضيافتهم
  • معارضة الملكة الخائفة بريسكا لضيافة أهل الكهف خوفا منهم وتطييب خاطرها من طرف

الملك الذي اخبرها بشرف وقديسية اهل الكهف

  • الضجة الهائلة التي تفاجئ اهل اقصر خارجا لمقدم أهل الكهف

قيمة المسرحية:

القيمة الأدبية : في العبارات وتشبيهاتها والألفاظ وجمالها

القيمة الإجتماعية : تظهر في تكافل ومحبة ومناقشة اهل القصر

القيمة الخلقية الدينية : الصبر والشجاعة والإيمان الذي كان عليه أهل الكهف

التلخيص:

في قديم الزمان ابصر بعض الاشحاص مخلوفات مفزعة الهيئة معهم كلبهم عجيب النظرات فتوجه الصياد الى القصر و اخبر الملك المؤمن بالواقعة فخافت بريسكا كثيرا لكن الملك طمأنها و هدأ من روعها و بدأالخيال يسطو عل عقول من كان في القصر فتوصل الحاضرون الى فكرة جلب هذه المخلوقات و استقبالهم ضيوفا فأمر الملك غالياس ان يحضرهم فذهب و جاء بهم و عاشو معا في القصر

عرض تمثيلي في حقبة زمنية تلت عهد نوم اهل الكهف من خلال حوار جرى في القصر يصور الجدل القائم على حقيقة أهل الكهف .

المغزى:

قال الله تعالى: “و العاقبة للمتقين”

الفكرة العامـة:تحدث المسرحية عن جدل بلاط القصر في حقيقة أهل الكهف وظهورهم من جديد .

البطاقة الفنية للنص:

عنوان النص: أهل الكهف

المرجع: مسرحية أهل الكهف – الكاتب : توفيق الحكيم

طبيعة النص:إنشائي حواري

موضوعه:مسرحية تصور حالة أهل القصر وهم يتجادلون بخصوص عودة وحقيقة أهل الكهف

التلخيص النص: قال الملك لابنته بريسكا و غالياس ان صياده عاد و قد راى ثلاثة اشخاص و معهم كلب في داخل كهف فهتعت بريسكا و قال غالياس لابد من انهم اهل الكهف و ارسله الملك لاحضارهم الى القصر ضيوفا عنده و قد خافت ابنته بريسكا ولكن الملك هدا من روعها و بعد مدة من الزمن سمعوا ضجيجا خارج القصر و دخل غالياس انهم هم يا مولاي انهم اهل الكهف

تعريف الكاتب توفيق الحكيم:

ولد سنة 1898 والده من رجال القضاء و امة تركية زاول تعليمه و برز في ميدان الموسيقى و التمثيل سافر الى فرنسا من اجل اكمال دراسته و تقلد مناصب عليا الى ان توفي و يعد اكبر كاتب مسرحي في العالم العربي ومؤلفاته مسرحية اهل الكهف سليمان الحكيم اغنية الموت يوميات نائب الارياف

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى