الإثنين , سبتمبر 28 2020
الرئيسية / القسم الادبي / كلمة عن الصبر , مقدمة وخاتمة عن الصبر , اذاعة مدرسية عن الصبر على المصيبة

كلمة عن الصبر , مقدمة وخاتمة عن الصبر , اذاعة مدرسية عن الصبر على المصيبة

الحمد لله الذي يعطى ويمنع ، ويخفض ويرفع , ويضر وينفع ، لا مانع لما أعطى ولا معطى لما يمنع . يكور النهار على الليل ويكور الليل على النهار . يعلم الأسرار ، ويقبل الأعذار ، وكل شئ عنده بمقدار ، سبحانه كل شيء خاشع له، وكل شيء قائم به، غِنى كل فقير، وعزُّ كل ذليل، وقوة كل ضعيف، ومفزع كل ملهوف. من تكلم سمع نطقه، ومن سكت علم سره، ومن عاش فعليه رزقه، ومن مات فإليه منقلبه . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له بشر الصابرين في كتابه فقال : {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه أرسله ربه رحمة للعالمين وإماماً للموحدين وقدوة للمتقين الصابرين فقال لنا مرشداً ومعلماً : \” مَا أُعْطِيَ أَحَد عَطَاء خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنَ الصبْر\” ( متفق عليه ).
وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين , الصابرين المخلصين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
وبعد . . . ؛
يسرنا ان نقدم لكم برنامج اذاعة مدرسية عن الصبر

اذاعة مدرسية كاملة عن الصبر
الحمد لله الذي يعطى ويمنع ، ويخفض ويرفع , ويضر وينفع ، لا مانع لما أعطى ولا معطى لما يمنع . يكور النهار على الليل ويكور الليل على النهار . يعلم الأسرار ، ويقبل الأعذار ، وكل شئ عنده بمقدار ، سبحانه كل شيء خاشع له، وكل شيء قائم به، غِنى كل فقير، وعزُّ كل ذليل، وقوة كل ضعيف، ومفزع كل ملهوف. من تكلم سمع نطقه، ومن سكت علم سره، ومن عاش فعليه رزقه، ومن مات فإليه منقلبه . وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له بشر الصابرين في كتابه فقال : {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ}
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه من خلقه وحبيبه أرسله ربه رحمة للعالمين وإماماً للموحدين وقدوة للمتقين الصابرين فقال لنا مرشداً ومعلماً : \” مَا أُعْطِيَ أَحَد عَطَاء خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنَ الصبْر\” ( متفق عليه ).
وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين , الصابرين المخلصين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
وبعد . . . ؛
اذاعة مدرسية كاملة عن الصبر

واول ما نستهل به القران الكريم مع الطالب
وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)

والحديث الشريف مع الطالب
عن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه )