0 نثر و خواطر

قوة المرأة على الرجل

قوة المرأة على الرجل

أفادت له بعدما ضربها على وجهها وهي تنازع ألبكاء :-
سأذهب لأشتكيك …
رد عليها :- ومن أفاد أنني سأسمح لك بأن تخرجي
أفادت : أتظن إنك إن أوصدت ألأبواب و أقفلت النوافذ ، فإنك ستعجزني و تقعدني !
رد بتعجب :- و ماذا ستصنعين !
صرحت :- سأتصل .
أفاد :- هواتفك كلها معي ؛ فأصنعي ما شئتِ .
أفادت :- سأشتكيك و سأتصل و سترى …
أخرج زفرة تهكم و أفاد :- هه أريني أفضل ما لديكِ
تحدثت : راقبني اذاً …
إتجهت صوب ألحمام وحين دخلت فكّر بأنها قد تهرب من نافذته …
فجرى إلى ألخارج وأنتظر نحو ألنافذة ، فلم يرى محاولتها للخروج ، فعاد إلى ألداخل و إيقاف نحو ألباب ،
ثم خرج … و صرح :- من المحتمل تطلع هذه اللحظة ، و بعدما كررها كثيراً وتعب إيقاف نحو باب ألحمام و طرقه بشدة.!!
وصرح لها :- أقسم بالله إن فكرتِ بأن تقفزي من….
لم ينهي كلامه فقد سمع صوت ألباب يُفتح..!!
فخرجت وهيَّ مبتلة ألوجه وابتسامتها بنقاء ألماء ألذي عليه رغم ألرضوض و ألكدمات ألواضحة فيه …
وقالت :- سأشتكيك لاغير نحو الذي أقسمت بإسمه فلا نوافذك و لا أبوابك و لا هواتفي التي حجبتها عني ستحجبني عنه..!!
فأبوابه لا توصد … سكت ألرجل و أنصرف عنها و جلس على ألأريكة صامتاً يفكر .
ذهبت هيَّ و صلّت و أطالت في ألسجود ، و هو يراقبها ،
و حين فرغت و رفعت يدها ، خطى نحوها و أمسك بيديها …
و أفاد لها :- أما كفاك سجودكِ ؟
فسكتت و نظرت إليه وقالت بنبرة حانية:-
أو تراني سأكتفي عقب الذي فعلته بي؟
سكت و صرح :- والله لحظة حنق لم أقصدها..
فقالت :- و لذلك إبتعد لأنني لم أكتفي من “ألدعاء لك”
“وألدعاء على ألشيطان “..!!!!
فلست غبية لأدعو على زوجي و قُرَّة عيني..!!
فدمعت عيناه و قبّل يداها..
و أفاد :- بل أنا ألغبي بل أنا ألغبي !!
#معلومة:- هل تعلمت صديقي القارئ
بأن قوة ألمرأة وقت ألغضب تفوق أضعاف قوة ألرجل..؟
فمهما كانت قوته فلن يمكنه الانتصار على كيدهن
ولكن رحمة الله جعل دموعها وحنانها يسبق قوتها..

مقالات ذات صلة

إغلاق