همس القوافي

قصائد لعيد الام

الأم كلمة كبيرة يصعب أن تصفها بكلمات فالأم هي نبع الحنان الذي لا ينتهي مهما كان والأم هي الجوهرة التي ترخص نفسها ما أجل أولادها وأسرتها حفظ لنا أمهاتنا جميعاً، وأدام لها الصحة والعافية، وللأم عيد يحتفل به العالم للتعبير لها عن الحب، رغم حرمة الإحتفال به في ديننا الإسلامي، فرضى الأم وإسعادها يجب أن يكون على مدار السنة، أما ما قيل من أشعار في حب الأم والمدح لها فسأذكر التالي:

الشافـعـي

وَاخْضَعْ لأُمِّكَ وأرضها

فَعُقُوقُهَا إِحْدَى الكِبَـرْ

حافظ إبراهيم

الأُمُّ مَدْرَسَةٌ إِذَا أَعْدَدْتَهَـاأَعْدَدْتَ شَعْباً طَيِّبَ الأَعْرَاقِ

الأُمُّ رَوْضٌ إِنْ تَعَهَّدَهُ الحَيَابِالرِّيِّ أَوْرَقَ أَيَّمَا إِيْـرَاقِ

الأُمُّ أُسْتَاذُ الأَسَاتِذَةِ الأُلَـىشَغَلَتْ مَآثِرُهُمْ مَدَى الآفَاقِ

أبو العلاء المعري

العَيْشُ مَاضٍ فَأَكْرِمْ وَالِدَيْكَ بِـهِوالأُمُّ أَوْلَى بِإِكْـرَامٍ وَإِحْسَـانِ

وَحَسْبُهَا الحَمْلُ وَالإِرْضَاعُ تُدْمِنُهُأَمْرَانِ بِالفَضْلِ نَالاَ كُلَّ إِنْسَـانِ

المتنبي

َحِنُّ إِلَى الكَأْسِ التِي شَرِبَتْ بِهَاوأَهْوَى لِمَثْوَاهَا التُّرَابَ وَمَا ضَمَّا

جـمـيـل الــزهــاوي

لَيْسَ يَرْقَى الأَبْنَاءُ فِي أُمَّةٍ مَا

لَمْ تَكُنْ قَدْ تَرَقَّـتْ الأُمَّهَـاتُ

مــــــاري هـوبــكــنــز

الأُمُومَه أعظمُ هِبَةٍ خَصَّ الله بها النساء

شـــكـــســـبـــيــــر

ليس في العالم وِسَادَةٌ أنعم من حضن الأم

بــيــتــشــر

قلب الأم مدرسة الطفل

أنـدريــه غـريـتـري

من روائع خلق الله قلب الأم

لـــيـــنـــكــــولــــن

إني مدينٌ بكل ما وصلت اليه وما أرجو أن

أصل اليه من الرفعة إلـى أمـي المـلاك

مـحــمــود درويـــــش

لن أسميكِ امرأة سأسميك كل شيء

إســـلام شـمــس الـديــن

حينمـا أنحنـي لأقـبـل يـديـكِ

وأسكب دموع ضعفي فوق صـدرك

و استجدي نظرات الرضامن عينيكِ .

حينها فقط أشعر باكتمال رجولتـي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى