الثلاثاء , سبتمبر 25 2018
الرئيسية / همس القوافي / قصائد عن الدنيا

قصائد عن الدنيا

الدنيا كل يوم تأتيك بحال وكل يوم تعطيك درس لذلك يجب أن تعيش فيها منتظراً الحياة الآخرة وهنا لكم في مقالي هذا أشعار عن الدنيا أتمنى أن تعجبكم.

أشعار عن الدنيا

أبو نواس
إذا امتحن الدنيا لبيب تكشفت
له عن عدو في ثياب صديق
أبو العتاهية
تخفّف من الدنيا لعلك أن تنجو
ففي البرّ والتقوى لك المسلك النهج
الشريف الرضي
خطبتني الدنيا فقلت لها ارجعي
إني أراك كثيرة الأزواج
أسامة بن منقذ
انظر إلى لاعب الشطرنج يجمعها
مغالباً ثم بعد الجمع يرميها

كالمرء يكدح للدنيا ويجمعها
حتى إذا مات خلاّها وما فيها
بديع الزمان الهمذاني
اذا الدنيا تأملها حكيم
تبين أن معناها عبور

فبينا أنت في ظل الأماني
بأسعد حالة إذا أنت بور
الشريف المرتضى
كن كيف شئت فما الدنيا بخالدة
ولا البقاء على خلق بمضمون
إبراهيم أبو اليقظان
إن الحيا ة خطيبة فتانة
وصداقها في النفس والأموال
إبراهيم الباروني
ليست حياة المرء في الدنيا سوى
حلم يجرّ وراءه أحلاما

والعيش في الدنيا جهاد دائم
ظبي يصارع في الوغى ضرغاما
حازم القرطاجني
لا تأسفن لفرقة الدنيا فما
تلقاه في أخراك عنها يشغل
علي بن أبي طالب
ذا جادت الدنيا عليك فجدبها
على الناس طراً إنها تتقلّب

فلا الجود بفنيها إذا هي أقبلت
ولا البخل يبقيها إذا هي تذهب
المعري
ما في الناس أجهل من غبي
يدوم له إلى الدنيا ركون
المتنبي
وحلاوة الدنيا لجاهلها
ومرارة الدنيا لمن عقلا
أحمد شوقي

وما نيل المطالب بالتمني
ولكن تؤخذ الدنيا غلابا

وما استعصى على قوم منال
إذا الأقدام كان لهم ركابا
المتنبي
نبكي على الدّنيا وما من معشر
فجعتهم الدّنيا فلم يتفرّقوا

أين الأكاسرة الجبابرة الألى
كنزوا الكنوز فما بقين ولا بقوا

فالموت أت والنفوس نفائس
والمستغرّ بما لديه الأحمق

والمرء يأمل والحياة شهية
والشيب أوقر والشيبة أنزق

أبو العتاهية
لعمرك ما الدّنيا بدار بقاء
كفاك بدار الموت دار فناء

فلا تعشق الدّنيا أخيّ فإنّما
يرى عاشق الدّنيا بجهد بلاء

حلاوتها ممزوجة بمرارة
وراحتها ممزوجة بعناء

فلا تمش يوماً في ثياب مخيلة
فإنّك من طين خلقت وماء

لقلّ امرؤ تلقاه لله شاكراً
وقلّ امرؤ يرضى له بقضاء

وللّه نعماء علينا عظيمة
ولله إحسان وفضل عطاء

وما الدهر يوماً واحداً في اختلافه
وما كلّ أيام الفتى بسواء

وما هو إلاّ يوم بؤس وشدة
ويوم سرور مرّة ً ورخاء

وما كلّ ما لم أرج أحرم نفعه
وما كلّ ما أرجوه أهل رجاء

أيا عجبا للدهر لا بل لريبه
يخرّم ريب الدّهر كلّ إخاء

وشتّت ريب الدّهر كلّ جماعة
وكدّر ريب الدّهر كلّ صفاء

إذا ما خليلي حلّ في برزخ البلى
فحسبي به نأياً وبعد لقاء

أزور قبور المترفين فلا أرى
بهاءً وكانوا قبل أهل بهاء

وكلّ زمان واصل بصريمة
وكلّ زمان ملطف بجفاء

يعزّ دفاع الموت عن كلّ حيلة
ويعيا بداء الموت كلّ دواء

ونفس الفتى مسرورة بنمائها
وللنقص تنمو كلّ ذات نماء

وكم من مفدًّى مات لم ير أهله
حبوه ولا جادوا له بفداء

أمامك يا نومان دار سعادة
يدوم البقا فيها ودار شقاء

خلقت لإحدى الغايتين فلا تنم
وكن بين خوف منهما ورجاء

وفي النّاس شرّ لو بدا ما تعاشروا
ولكن كساه الله ثوب غطاء
إيليا أبو ماضي
خذ ما استطعت من الدنيا وأهليها
لكن تعلّم قليلا كيف تعطيها

كم وردة طيبها حتّى لسارقها
لا دمنه خبثها حتّى لساقيها

أكان في الكون نور تستضيء به
لو السماء طوت عنّا دراريها

أو كان في الأرض أزهار لها أرج
لو كانتا الأرض لا تبدي أقاحيها

إن الطيور الدمى سيّان في نظري
والورق إن حبست هذي أغانيها

إن كانت النفس لا تبدو محاسنها
في اليسر صار غناها من مخازيها
يا عابد المال قل لي هل وجدت به
روحا تؤانسك أو روحا تؤاسيها

حتّى م يا صاح تخفيه وتطمره
كأنّما هو سوءات تواريها

و تحرم النفس لذات لها خلقت
ولم تصاحبك يا هذا لتؤذيها

أنظر إلى الماء إنّ البذل شيمته
يأتي الحقول فيرويها ويحميها

فما تعكّر إلاّ وهوم منحبس
والنفس كالماء تحكيه ويحكيها

ألسجن للماء يؤذيه ويفسده
والسجن للنفس يؤذيها ويضنيها

و انظر إلى النار إنّ الفتك عادتها
لكنّ عادتها الشنعاء ترديها

تفني القرى والمغاني ضاحكة
لجهلها أنّ ما تفنيه يفنيها

أرسلت قولي تمثيلا وتشبيها
لعلّ في القول تذكيرا وتنبيها

لا شيء يدرك في الدنيا بلا تعب
من اشتهى الخمر فليزرع دواليهال
أبو القاسم الشابي

ليت لي أن أعيش هذه الدنيّا
سعيداً بوحدتي وانفرادي

أصرف العمر في الجبال وفي الغابات
بين الصنوبّر الميّاد

ليس لي من شواغل العيش ما يصرف
نفسي عن استماع فؤادي

أرقب الموت والحياة وأصغي
لحديث الآزال والآباد

وأغنيّ مع البلابل في الغاب
وأصغي إلى خرير الوادي

وأناجي النّجوم والفجر والأطيار
والنّهر والضّياء الهادي

عيشة ً للجمال والفن أبغيها
بعيداً عن أمتّي وبلادي

لا أعنّي نفسي بأحزاني شعبي
فهو حيّ يعيش عيش الجماد!

وبحسبي من الأسى ما بنفسي
من طريف مستحدث وتلاد

وبعيداً عن المدينة والنّاس
بعيداً عن لغو تلك النّوادي

فهو من معدن السّخافة والإفك
ومن ذلك الهراء العادي

أين هو من خرير ساقية الوادي
وخفق الصدى وشدو الشادي

وحفيف الغصون نمّقها الطّلّ
وهمس النّسيم للأوراد؟

هذه عيشة تقدّسها نفسي
وأدعو لمجدها وأنادي
أبو مسلم البهلاني العماني
ماذا تريد من الدنيا تعنيها
اما ترى كيف تفنيها عواديها

غدارة ما وفت عهدا وان وعدت
خانت وان سالمت فالحرب توريها

ما خالصتك وان لانت ملامسها
ولا اطمأن الى صدق مصافيها

سحر ومكر وأحزان نضارتها
فاحذر اذا خالست مكرا وتمويها

وانفر فديتك عنها انها فتن
وان دعتك وان زانت دعاويها

كذابة في دعاويها منافقة
والشاهدات على قولي معانيها

تريك حسنا وتحت الحسن مهلكة
يا عشقيها اما بانت مساويها

نسعى اليها على علم بسيرتها
ونستقر وان ساءت مساعيها

أم عقوق وبئس الأم تحضننا
على غذاء سموم من أفاعيها

بئس القرار ولا ننفك نألفها
ما اعجب النفس تهوى من يعاديها

تنافس الناس فيها وهي ساحرة
بهم وهمهم ان يهلكوا فيها

يجنون منها على مقدار شهوتهم
وما جنوه ذعاف من مجانيها

من الذي لم ترعه من طوارقها
وأي نفس من البلوى تفاديها

كل البرية موتور بما فتكت
لا ثار يؤخذ لا أنصار تكفيها

تروعهم روعة للحسن مدهشة
وهي الحبائل تبديها وتخفيها

ما أغفل الناس فيها عن معائبها
وانما راقهم منها ملاهيها

وللبصائر حكم في تقلبها
بأن عيشتها فيها سترديها

غول تغول أشكالا حقيقتها
مكرا ولا يرعوي عنها مدانيها

نجري الى غاية فيها فتصرعنا
لابد من صرع جار مجاريها

وان دارا الى حد نصاحبها
من أحزم الأمر انا لا نصافيها

أني نصافي التي آباءنا طحنت
والآن تطحننا الانياب في فيها

انستقر على لهو بلا ثقة
ولا أمان ولا نفس تعافيها

ما سالمت من نأى عنها وحاربها
ولا تسالم قطعا من يداجيها

لا ترحم الطفل تردى عنه والده
ولا الثكالى ولو سالت مآقيها

لم تهدء الدور من نوح وصارخة
ولا المقابر من مستودع فيها

نمر بالطرق والايتام تملأها
ولا نفكر فيمن كان يؤويها

ونرسل الطرف والأبواب مغلقة
والدور فارغة والدهر يبليها

أين الذين غنوا فيها مقرهم
أظنهم في طباق الأرض تطويها

أين الذين عهدنا أين مكثهم
أين القرون لمن تبقى مغانيها

أين الحميم الذي كنا نخالطه
أين الأحبة نبكيها ونرثيها

أين الملوك ومن كانت تطوف بها
أو من ينازعها أو من يداريها

أين الاباعد أين الجار ما فعلت
بهم بنات الليالي في تقاضيها

لو أمكن القوم نطق كان نطقهم
ريب المنون جرت فينا عواديها

عظامهم نحخرت بل حال حائلها
تربا لدى الريح تذروها عوافيها

لا شبر في الارض الامن رفاتهم
فخل رجلك رفقا في مواطيها

نبني القصور وذاك الطين من جسد
بال ونحرث أرضا مزقوا فيها

عواتق الناس لا ترتاح آونة
من النعوش ولا يرتاح ناعيها

ما بين غارة صبح تحت ممسية
يراقب الناس اذ نادى مناديها

تغدو وتمسي على الأرواح حاصدة
لا ينتهي الحصد أو تفنى بواقيها

ونحن في اثرهم ننحو مصيرهم
وجوعة اللحد تدعونا ونقربها
محمود سامي البارودي
ألهتكم الدّنيا عن الآخره
وهى من الجهل بكم ساخره

وغرّكم منها وأنتم بكم
جوع إليها قدرها الباخره

يمشي الفتى تيهاً وفي ثوبه
من معطفيه جيفة جاخره

كأنّه فى كبره سادراً
سفينة فى لجّة ماخره

كم أنفس عزّت بسلطانها
فيما مضى وهي إذن داخره

وعصبة كانت لأموالها
مظنّة الفقر بها ذاخره

فأصبحت يرحمها من يرى
وقد غنت في نعمة فاخره

فلا جواد صاهل عزّهم
يوماً ولا خيفانة شاخره

بل عمّ دنياهم صروف لها
من الردى أودية زاخره

يأيّها النّاس اتّقوا ربّكم
واخشوا عذاب اللّه والآخره

أنتم قعود والردى قائم
يسقيكم بالكوب والصّاخره

فانتبهوا من غفلات الهوى
واعتبروا بالأعظم النّاخره