القسم العام

طرق التخلّص من التدخين

التدخين

هو عمليّة حرق التبغ واستنشاقه وبلعه، ويدمنه الكثير من الناس وبالأخص فئة الشباب؛ وذلك للترويج عن أنفسهم، ويحتوي الدخان على مادّة النيكوتين التي تمتصّها الرئة بسهولة ويدمنها الشخص المدخّن، وتوجد في الدخان الكثير من المواد الكيماويّة التي تعمل على التأثير في الجهاز العصبي، وهناك أكثر من وسيلة للتدخين؛ كالسيجار، والشيشة، والغليون.

ويضرّ التدخين كثيراً بالصحّة، فيجب العمل على تركه والابتعاد عنه؛ وليس من السهل تركه للمدمنين؛ لأنّ مادة النيكوتين مادّة يدمن عليها من يأخذها بكثرة؛ وقد يصل تأثير النيكوتين بعد سبع ثواني من تناوله إلى المخ الّذي يفرز المادة التي تؤدّي إلى الإدمان.

طرق علاج التدخين

هناك العديد من الطرق للتخلّص من التدخين، ولكن أوّل خطوة هي الإصرار والعزيمة على ذلك، فيجب على المدخّن إقناع نفسه بجميع مضار التدخين، وتكوين حافز لديه لتركه، ويجب على المدخّن أن يضع قائمةً بجميع السلبيّات وأسباب تركه للتدخين كحماية عائلته مثلاً من أضرار التدخين، ويجب العلم بمضار التدخين الكثيرة وبأنّها قد تصيب بمرض السرطان، والكثير من الأمراض، والسعال الدائم، والتعب، والإرهاق.

يمكن ترك التدخين مباشرةً وبصورة سريعة، وإذا لم يستطع المدخّن ذلك فيجب العمل على تركه تدريجيّاً، فمثلاً يقوم بتقليل عدد السجائر التي يتناولها يوميّاً، ويزيد كميّة التقليل شيئاً فشيئاً حتى يتركه تماماً، يجب ممارسة الرّياضة للتخلّص من السموم، وذلك لأنّ الرياضة تقوم بتحريك الدورة الدموية، وتنشيط الرئتين، ويستطيع المدخّن استخدام العلكة كلّما شعر بحاجته الى التدخين من أجل إشغال العقل.

يمكن للمدخّن استخدام اللاصقات أو الأدوية التي توقف الرغبة بمادّة النيكوتين، وتوجد أيضاً بخاخات النيكوتين وحبوب توضع تحت اللسان، والسيجارة الإلكترونيّة، أو التنويم المغناطيسي، وتقنية الليزر والإبر الصينيّة واليوغا.

يجب الابتعاد عن المدخّنين، وإخبار الأهل والأصدقاء بالرغبة في ترك التدخين لتقديم المساعدة للمدخّن، ويجب محاولة الجلوس مع الأشخاص غير المدخّنين.

في حال لم تتواجد لدى المدخّن العزيمة والسيطرة على نفسه لترك التدخين يستطيع مراجعة اختصاصي علاج طبيعي، مع التفكير المتواصل في النقاط الإيجابيّة عند الإقلاع عن التدخين.

يجب على المدخّن تحديد الأوقات التي تزيد رغبته بالتدخين كالتوتر أو الاكتئاب أو مع القهوة، وعندما تصيبه هذه الحالات يجب أن يقوم بإلهاء نفسه.

يمكن للمدخّن استخدام الهاتف الذكي لتنزيل التطبيقات التي تعطيه نصائح هامّة للتخلّص من التدخين، وفي نفس الوقت يجب التخلّص من كل ما قد يُذكّره بالتدخين مثل: الولاعات، وصحون السجائر، وأعواد الكبريت.

يجب على المدخّن الإكثار من تناول السوائل التي تساعد في التخلّص من أذى النيكوتين في الجسم، والتركيز على تناول الغذاء الصحي، وفي حالة حدوث صداع يمكن تناول دواء مسكّن فعندها سيخفّ الألم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى