همس القوافي

بعضاً من أبيات شعر الحبّ

شعر الحبّ

تعددت أبيات الشّعر في الحبّ، منها القصائد الطّويلة ومنها القصيرة، وتنوّعت موضوعاتها أيضاً بين غزل وعتاب واشتياق و غيرها. دعونا نستعرض بعضاً من أبيات شعر الحبّ

شعر غزليّ

  • يا حبيبي فيك ظني ما يخيب

لو حصل من بيننا صد وجفا

شمس حبك في عيوني ما تغيب

وفي حنانك يا بعد عمري وفا

فيك معنى الحب يا روحي يطيب

صادق شوقك وشوقي صفا

لو تروح بعيد من قلبي قريب

في غرامك هام قلبي واكتفى

في غيابك مشتعل مثل اللّهيب

ومن عرفتك شوق قلبي ما طفا

صدق إني وافي يا أغلى حبيب

صادق ما فيه مثلي بالوفا.

  • حبيبي أقدم عمري لك هدية

وأعتذر عن رخص الهدي

قدرك سما فوق السّما

ونجومها لك هدية.

  • حبيبي إن هواك في قلبي يضيء العمر إشراقاً
سيبقى حبّنا أبداً برغم البعد عملاقاً.
  • الحب لغيرك حرام والبسمة لغيرك إجرام

كتبت أبيات الغرام، حبّك في قلبي وسام.

  • بغربة السّاعة أحببتك

وبدمعة الغيمة أحببتك

بهزّة رموشك أحببتك

بكلّ حواس الحبّ أحببتك.

  • يا حظّ المكان بيك

يا حظّ من هم حواليك

يا حظّ ناس تشوفك

وأنا مشتاق إليك.

  • أنت وحدك في عيوني أجمل وأحلى ملاك
أنت مهما خيروني مستحيل أعشق سواك.
  • حياتي كلمني بسرعة

قلبي وعقلي اختلفوا عليك ده يحبك وده يموت فيك.

  • الله يديم المحبة ويديم حبّك لي
ونصير أحلى ثلاثة:

أنت، وأنا، والحبّ.

  • حبيبي إن كنت صاحي لك عيوني تحاكيك

وإن كنت نايم برسل فؤادي يغطّيك.

  • دمعه تسيل وشمعه تنطفي

والعمر بدونك يختفي

ومن دونك حتما قلبي ينتهي.

  • جيت أفتخر شفت الفخر يفتخر بك

جيت أوصفك شفتك عن الوصف أكبر.

  • يا ليت مثلك بالخلايق ملايين

لكن حلاوة الشّيء ندرة وجوده

  • ياعسل كلامك وصل وبقلبي دخل

وتفجّر شوق بصدري ورمى على خدّك بوسة ورحل.

  • حضنت حبّك بقلبي وخليت نوره بصدري

لأنك عمري وقلبي أحبك موت وربّي

  • حبيبي إن حبّك مليون فأنا منهم

وإذا حبّك واحد فهو أنا

وإذا لم يحبّك أحد فأعلم أنّي متّ.

  • إنت وحدك في عيوني أجمل وأحلى ملاك

إنت مهما خيّروني مستحيل أعشق سواك

  • جمال اللّيل في نظرة عيونك

ونور البدر مرسوم بجفونك

وكلّ الكون ما يسوى بدونك

  • وجود الحبّ يكفينا، وهذي كلّ أمانينا

أنا ويّاك فينا طبع، إذا حبّينا حيينا.

  • إنّي رحلت إلى عينيك أطلبها

إمّا الممات وإمّا العود منتصراً

كلّ القصائد من عينيك أقبسها

ما كنت دونهما في الشعر مقتدراً

صارت عيونك ألحاناً لأغنيتي

والقلب صار لألحان الهوى وتراً

  • لولا عيونك ما ركبت محالاً

أو رمت نجماً أو عشقت خيالا

لولاهما ما عدت أحترف الهوى

والشّيب في رأسي يفيض جلالا

لولاهما ما صرت بعد قناعتي

بالأرض تواقاً أريد هلالا

أصبحت في دنيا التّصابي قصة

وغدوت في دنيا الجنون مثالا

  • يُفنى الزمانَ ولا أَخونَ عهدكِ

أَبدا ولو قاسيتُ كُلَ الهوانِ

أَصبو إليكِ كُلما بَرقٌ سَرى

أَو ناحَ طيُر الأيكِ في الأغصانِ.

  • أُعللُ قَلبي في الغرامِ وأكتمُ

ولكنَ حالي عن هَوايَ يُترجمُ

وكنتُ خَلياً لستُ أَعرفُ ما الهوى

فأصبحتُ حَياً والفؤادُ متيمُ.

  • وصلَ الكِتابُ كتابك فأخذتهُ

ولَصقتهُ من الحرقةِ بِفؤادي

فكأنكمْ عندي نهاري كلهُ

وإذا رقدتُ يكونُ تحتَ وسادي.

  • أميرة الحسنِ حلي قَيد أسراكِ

واشقي بِعذب اللمى تَعذيب مضناكِ

أميرة الحسنِ لمْ أَدرِ الغرامَ ولا

حرّ الجوي قبلَ ما شاهدتُ رؤياكِ

أميرةَ الحسنِ خافي الله واعدلي

بالحكم إِن كانَ ربُ الجمالَ ولاكِ

  • ردّدي أَحرُفَ الهوى فَكِلانا

في هواهُ معذبُ مقتولُ

لا تَقولي سَينتهي فهوانا

اختيارٌ و قدرٌ فَلنْ يَردهُ المستحيلُ.

  • ومن عجب إِني أَحنُ إِليهم

وأَسألُ شوقاً عنهُم وهم معي

وتبكي عيني وهم في سوادها

ويشكو النّوى قلبي وهم بين أَضلعي

  • أَحببتُ من أَجلهِ من كان يشبههُ

وكلُ شيءٍ من المعشوقِ معشوقُ

حتّى حكَيتُ بجسمي ما بمقلتهِ

وكأنّ سقمي من جفني مسروقٌ

شعر حبّ عتاب

  • مهما بعدتم فلي من وصلُكم أَملُ

وحقّ الهوى أَحلى من الوسنِ

الرّوح لما رحلتم ما مني رحلتْ

ومتى رجعتم تعود الرّوح إِلى البدنِ

  • صَحائفُ عِندي للعِتابِ طَوَيتُها

ستُنشرُ يوماً والعتابُ يطـولُ

عتابٌ لعمري لا بنانٌ تخطُّـهُ

ولَيسَ يُؤدّيـهِ إليـكِ رَسُـولُ

سأسكتُ ما لم يجمع اللهُ بيننـا

إن نلتقي يوماً فسوف أقـولُ

  • قالوا نسيتم ذكرنا

والبعد يُنْسي الوالهين

هيهات تلك قلوبنا

بالحبّ يغمرها الحنين

العيب فيما بيننا

أنّ المحبّة لا تبين

  • والبعد قسّمَ حزننا

الجرح لي والدّمع لك

دنيايَ بعدك وحشةٌ

ما أجمل الدّنيا معك

  • العينُ بعد فراقِهـا الوطنـا

لا ساكنًا أَلِفَـتْ ولا سَكَنـا

ريّانـةً بالدمـعِ أرّقَـهـا

ألاّ تُحِسَّ كـرًى ولا وَسَنـا

ليت الذين أُحبُّهـم عَلِمـوا

هنالك، ما لقيتُ هُنا

ما كنتُ أَحْسَبُني مُفَارِقَهـم

حتى تُفارقَ روحيَ البَدَنـا

إن الغريـبَ مُعـذّبٌ أَبَـدا

إنْ حلّ لم ينعمْ، وإن ظَعَنا

شعر فراق أحبّة

  • لمّـا رأيـتُ القـومَ قـد رحـلـوا

وراهبُ الدّيْـرِ بالناقـوسِ مُشتغِـلُ

شبكتُ عَشْري على رأسي وقلتُ له:

يا راهبَ الديرِ هل مرّتْ بكَ الإبلُ ؟

فحنّ لي وبكى، بل رقّ لي ورَثَـى

وقال لي: يافتى ضاقتْ بـكَ الحِيَـلُ

إن الخيـامَ التـي جئـتَ تطلبُـهـم

بالأمسِ كانوا هنا واليوم قد رحلوا

  • بالأمس كانو مـلء منزلنـا

واليوم ويح اليوم قد ذهبـوا

ذهبوا أجل ذهبوا ومسكنهـم

في القلب ما شطّوا وما قربـوا

إني أراهـم أينمـا التفتـت

نفسي وقد سكنوا وقد وثبوا

وأحس في خلدي تلاعبهـم

وفي الدّار ليس ينالهم نصـب

وبريـق أعينهـم إذا ظفـروا

ودموع حرقتهـم إذا غلبـوا

في كلّ ركـن منهـم أثـر

وبكل زاويـة لهـم صخـب

في النّافذات زجاجها حطموا

وفي الحائط المدهون قد ثقبـوا

في الباب قد كسروا مزلاجـه

وعليه قد رسموا وقد كتبـوا

في الحصن فيه بعض ما أكلو

في علبة الحلوى التـي نهبـوا

في الشّطر من تفاحة قضمـوا

في فضلة الماء التـي سكبـوا

إنّي أراهـم حيثمـا أتجهـت

عيني كأسراب القطا سربـوا

حتّى إذا ساروا وقـد نزعـوا

من أضلعي قلباً بهـم يجـب

الفيتنـي كالطّفـل عاطفـة

فإذا به كالغيـث ينسكـب

قد يعجب العُذّال من رجـل

يبكي ولو لم أبـك فالعجـب

هيهات ماكل البكـا خـور

وإنّي وإن بي عزم الرّجال آب

  • سأظلّ أذكركم إذا جنّ الدُّجى

أو أشرقت شمسٌ على الأزمان

سأظلّ أذكر إخوة وأحبة

هم في الفؤاد مشاعل الإيمان

سأظلّ أذكركم بحجم محبّتي

فمحبتي فيض من الوجدان

فلتذكروني بالدّعاء فإنني

في حبكم أرجو رضى الرّحمن

  • يَا رَاحِلِينَ وَفِي أَحْدَاجِهِمْ قَمَرٌ

يَكَادُ يَعْبُدُهُ مِنْ حُسْنِهِ الْوَثَنُ

مُنُّوا عَلَيَّ بِوَصْلٍ أَسْتَعِيدُ بِهِ

مِنْ مُهْجَتِي رَمَقَاً يَحْيَا بِهِ الْبَدَنُ

أَوْ فَاسْمَحُوا لِي بِوَعْدٍ إِنْ وَنَتْ صِلَةٌ

فَالْوَعْدُ مِنْكُمْ بِطِيبِ الْعَيْشِ مُقْتَرِنُ

لَمْ أَلْقَ مِنْ بَعْدِكُمْ يَوْماً أُسَرُّ بِهِ

كَأَنَّ كُلَّ سُرُورٍ بَعْدَكُمْ حَزَنُ

يَا جِيرَةَ الْحَيِّ مَا لِي لا أَنَالُ بِكُمْ

مَعُونَةً وَبِكُمْ فِي النَّاسِ يُعْتَوَنُ

مَاذَا عَلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ أَهْلُ بَادِرَةٍ

إِذَا تَرَنَّمَ فِيكُمْ شَاعِرٌ فَطِنُ

أَفِي السَّوِيَّةِ أَنْ يَبْكِي الْحَمَامُ وَلا

يَبْكِي عَلَى إِلْفِهِ ذُو لَوْعَةٍ ضَمِنُ

  • وكبرنا وانـقضتْ أحلامُنا

بيدينا ندفِنُ الحلمَ الجميلْ

قد مضـت ذكـرى وأبقت عندنا

طيفها المحزونَ يبكي كالأصيلْ

كمْ بكينا تلكمُ الذّكـرى أسى

أيعيدُ الدّمـعُ ما قبـلَ الرّحيلِ

أيّهـا القلـبُ اتّئدْ لا تشتـكي

إنّمـا الدّنيا سـرابٌ لا يطيلْ

واهجر الدّنيـا فذي عاداتها

كمْ جريحٍ من هواها وقتيلْ

لا تكن مثلي فإنّي مولعٌ

بسماءٍ وبنهرٍ ونخيلْ

فمضى العمرُ ولمْ أربحْ سِوى

بسمةٍ تبدو وإنْ كنتُ العليلْ

قتـلتني الـذكـريـات إنّهـا

خطراتٌ شتتْ فكري الكليلْ

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق