همس القوافي

الموت

الموت

الموت حقيقة تتربّص بالجميع، لا مفرّ منها ولا هروب، وفيه يفقد الشّخص التّواصل مع من يحبّه ويصب وحيداً في الدّنيا، وبسبب فقدان الأحبّة فإنّ العاطفة تظهر صادقة في القول والتّصرفات، وفيه قال الشّعراء جميل القصائد التي تعبّر عن مشاعرهم بصدقٍ وألمٍ واضحٍ.

أبيات شعر عن الموت

  • نعلّل بالدّواء إذا مرضنا

فهل يشفي من الموت الدّواء
ونختار الطّبيب فهل طبيب

يؤخّر ما يقدّمه القضاء
وما أنفاسنا إلا حساب

ولا حسراتنا إلا فناء

  • أأملٌ أن أحيا وفي كل ساعةٍ

تمرّ بي الموتى تهزّ نعوشها
وهل أنا إلا مثلهم غير أنَّ لي

بقايا ليالٍ في الزّمان أعيشها

  • إنّ هذا الموت يكرهه

كلّ من يمشي على الغبرا
وبعين العقل لو نظروا

لرأوه الرّاحة الكبرى

  • يوشك من فرّ من منيّته

في بعض نمراته يوافقها
من لم يمت غبطةً يمت هرماً

للموت كأس والمرء ذائقها

  • إِنما الموتُ مُنْتهى كُلِّ حي

لم يصيبْ مالكٌ من الملكِ خُلْدا
سنةُ اللّهِ في العبادِ وأمرَ

ناطقٌ عن بقايهِ لن يردا

  • كم من عزيزٍ أذل الموتُ مصرعه

كانت على رأسهِ الرّاياتُ تخفقُ

  • يطفئُ الموتُ ما تضيءُ الحياةُ

ووراءَ انطفائه ظُلماتُ

  • أرى الناسَ يَهْوَوْنَ الخلاصَ من الرّدى

وتكملةُ المخلوقِ طولُ عناءِ
ويستقبحونَ القتلَ والقتلُ راحةٌ

وأتعبُ ميتٍ من يموتُ بداءِ

  • موتٌ يسيرٌ معه رحمةٌ

خيرٌ من اليُسْرِ وطول البقاءِ
وقد بَلونا العيشَ أطواره

فما وجدنا فيه غيرَ الشّقاءِ

  • بلينا وما تبلى النجومُ الطَّوالِعُ

وتَبْقَى الجِبالُ بَعْدَنَا والمَصانِعُ
وقد كنتُ في أكنافِ جارِ مضنّة ٍ

ففارقَني جارٌ بأرْبَدَ نافِعُ

فَلا جَزِعٌ إنْ فَرَّقَ الدَّهْرُ بَيْنَنا

وكُلُّ فَتى ً يَوْمَاً بهِ الدَّهْرُ فاجِعُ
فَلا أنَا يأتيني طَريفٌ بِفَرْحَة ٍ

وَلا أنا مِمّا أحدَثَ الدَّهرُ جازِعُ
ومَا النّاسُ إلاّ كالدّيارِ وأهْلها

بِها يَوْمَ حَلُّوها وغَدْواً بَلاقِعُ
ومَا المَرْءُ إلاَّ كالشِّهابِ وضَوْئِهِ

يحورُ رَماداً بَعْدَ إذْ هُوَ ساطِعُ

ومَا البِرُّ إلاَّ مُضْمَراتٌ منَ التُّقَى

وَما المَالُ إلاَّ مُعْمَراتٌ وَدائِعُ
ومَا المالُ والأهْلُونَ إلاَّ وَديعَة ٌ

وَلابُدَّ يَوْماً أنْ تُرَدَّ الوَدائِعُ

  • واخترْ لنفسكَ منزلاً تعلو به

أو مُتْ كريماً تحتَ ظلِّ القسطلِ
فالموتُ لا ينجيكَ من آفاتهِ

حصنٌ ولو شيدتَهُ بالجندَل
موتُ الفتى في عزةٍ خيرٌ له

من أن يبيتَ أسيرَ طَرْفِ أ كحلِ
لا تسقني ماءَ الحياةِ بذلةٍ

بل فاسقني بالعزِّ كأسَ الحنظلِ
ماءُ الحياة بذلةٍ كجهنمٍ

وجهنمٌ بالعزِّ أطيبُ منزلِ

  • يا نفسُ توبي فإِن الموتَ قد حانا

واعصِ الهوى فالهوى مازال فَتَّانا
في كل يوم لنا مَيْتٌ نشيعهُ

ننسى بمصرعهِ آثارَ مَوْتانا

  • لا بدَّ من موتٍ ففكرْ واعتبرْ

وانظرْ انفسِكَ وانتبهْ يا ناعسُ
ألا يابنَ الذين فَنُوا وبادُوا

أما واللّهِ ما بادوا لتبقى

  • يا جامعَ المالِ في الدّنيا لوارثهِ

هل أنتَ بالمالِ قبل الموتِ منتفعُ ؟
قدّمْ لنفسِكَ قبل الموتِ في مَهَلٍ

فإِنّ حظّكَ بعد الموتِ منقطعُ

قصائد عن الموت

ممّا قاله الشّعراء في الموت ما يأتي:

النّفس تبكي على الدّنيا

عليّ بن أبي طالب

النَفسُ تَبكي عَلى الدُنيا وَقَد عَلِمَت

إِنَّ السَلامَةَ فيها تَركُ ما فيها
لا دارَ لِلمَرءِ بَعدَ المَوتِ يَسكُنُها

إِلّا الَّتي كانَ قَبلَ المَوتِ بانيها
فَإِن بَناها بِخَيرٍ طابَ مَسكَنُها

وإِن بَناها بَشَرٍّ خابَ بانيها
أَينَ المُلوكُ الَّتي كانَت مُسَلطَنَةً

حَتّى سَقاها بِكَأسِ المَوتِ ساقيها
أَموالُنا لِذَوي الميراثِ نَجمَعُها

وَدورُنا لِخرابِ الدَهرِ نَبنيها
كَم مِن مَدائِنَ في الآفاقِ قَد بُنِيَت

أمسَت خَراباً وَدانَ المَوتُ دانيها
لِكُلِّ نَفسٍ وَإِن كانَت عَلى وَجَلٍ

مِنَ المَنيَّةِ آمالٌ تُقَوّيها

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق