الثلاثاء , يوليو 16 2019
الرئيسية / الاخبار / الرئيس : لم يرشح إلينا أخذ مسؤول لعمولة
أقر رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بأنه مهموم بمكافحة الفساد، موصفاً إياه بالسوس الذي ينخر في عضد وجسم الدولة ، في وقت شدد الرئيس على ضرورة عدم التشهير بأي شخص لا توجد بينات مكتملة تبني قضية تقدم للقضاء ، معتبراً أن الاتهام بالفساد يتخطى المتهم لأسرته، معلناً حرص الحكومة على السرية الكاملة في التحقيقات وفي مراحل الاتهام الأولية لحين الاتهام بقضية مكتملة البينات، وأضاف (بعد داك ما بنحمي زول). وقال خلال افتتاح وحدة تحقيقات جرائم الفساد أمس، إن الفساد يخلق طبقات طفيلية تحصلت على أموال بصورة غير مشروعة، وقسم الرئيس الفساد لثلاثة أنواع الأول هو الذي يقوم به الموظف الصغير، وقال إن هذا النوع يمكن القضاء عليه بتفعيل اللوائح المالية والمحاسبية. أما النوع الثاني فهو فساد المسؤولين الكبار الذين يوقعوا العقودات، وجزم بأن لم يرشح لهم أخذ أي مسؤول لعمولة من أية جهة، وأشار الى أن النوع الثالث هو فساد الأجهزة الأمنية والعدلية. واوضح أن الفساد إن وجد بتلك الأجهزة ، فإن محاربته تصبح صعبة جداً لأنه سيكون محروساً بالسلطات. وأكد ان تلك الأجهزة نظيفة تماماً ولا يوجد بها اي نوع من أنواع الفساد، وكشف عن..

الرئيس : لم يرشح إلينا أخذ مسؤول لعمولة

%name الرئيس : لم يرشح إلينا أخذ مسؤول لعمولة

أقر رئيس الجمهورية المشير عمر البشير بأنه مهموم بمكافحة الفساد، موصفاً إياه بالسوس الذي ينخر في عضد وجسم الدولة ، في وقت شدد الرئيس على ضرورة عدم التشهير بأي شخص لا توجد بينات مكتملة تبني قضية تقدم للقضاء ، معتبراً أن الاتهام بالفساد يتخطى المتهم لأسرته، معلناً حرص الحكومة على السرية الكاملة في التحقيقات وفي مراحل الاتهام الأولية لحين الاتهام بقضية مكتملة البينات، وأضاف (بعد داك ما بنحمي زول).

وقال خلال افتتاح وحدة تحقيقات جرائم الفساد أمس، إن الفساد يخلق طبقات طفيلية تحصلت على أموال بصورة غير مشروعة، وقسم الرئيس الفساد لثلاثة أنواع الأول هو الذي يقوم به الموظف الصغير، وقال إن هذا النوع يمكن القضاء عليه بتفعيل اللوائح المالية والمحاسبية.

أما النوع الثاني فهو فساد المسؤولين الكبار الذين يوقعوا العقودات، وجزم بأن لم يرشح لهم أخذ أي مسؤول لعمولة من أية جهة، وأشار الى أن النوع الثالث هو فساد الأجهزة الأمنية والعدلية.

واوضح أن الفساد إن وجد بتلك الأجهزة ، فإن محاربته تصبح صعبة جداً لأنه سيكون محروساً بالسلطات.

وأكد ان تلك الأجهزة نظيفة تماماً ولا يوجد بها اي نوع من أنواع الفساد، وكشف عن وجود قاض تمت محاسبته من قبل وزاد ( أجهزتنا حريصة على نظافة صفها)، ودفع الرئيس بتطمينات للمواطن بأن حقوقه محروسة، وأشار الى جدية الدولة في محاصرة وإنها الفساد القليل الموجود.

وفي ذات السياق طوف الرئيس بالقوانين والأجهزة التي وضعت لمكافحة الفساد، وأشار الى تقوية الدولة للمراجع العام، وأوضح أن المراجع العام يقدم تقريره للرأي العام مباشرة عبر البرلمان .

وفي ذات السياق شدد الرئيس على ضرورة التفريق بين قانون الثراء الحرام والتحلل، وبين نهب المال العام، موصفاً قانون الثراء الحرام بأنه فريد من نوعه بين الدول باعتبار أنه يعتبر المتهم عبره مداناً حتى يتثب براءته، وأشار لوجود خلط بأن هناك تحلل من نهب المال العام، وأوضح أن من يظهر عليه ثراء غير مبرر وبعيد عن الممارسات القانونية فينطبق عليه قانون الثراء الحرام، وأكد أن التحلل يأتي لعدم وجود بينه او دليل ضد المتهم فيقوم بالتحلل وأشار الى أن الذي يتهم بقضايا ثراء حرام لا يرشح لأي منصب في خدمة عامة أو سياسي.

من جانبه أكد المدير العام لجهاز الأمن الفريق أول أمن صلاح قوش حرص الجهاز على استيراد ماهو “منهوب” من الأموال العامة في شكل ” ضرائب أو تهريب” وقال الأشخاص الذين يهربون ” الذهب والوقود” الآن هناك من يعينهم على التهريب، وأضاف نحن نريد أن نوقف هذا ونحفظ للدولة موادها بحسب صحيفة الانتباهة، واكد حرصهم على عدم اتهام الأشخاص بالباطل وتحري الدقه والموضوعية للوصول للحقائق دون التشهير بأحد.

الخرطوم (كوش نيوز)