الخميس , ديسمبر 5 2019
الرئيسية / 0 نثر و خواطر / الإثـــــــــــارهـ …نقاط تثير الرجل

الإثـــــــــــارهـ …نقاط تثير الرجل

الإثـــــــــــارهـ …نقاط تثير الرجل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا تتشابه الاثاره من فرد الى اخر وفق الثقافه والمزاج وظروف الحياة..جملنا لكم آبرز النقاط التي تثير الرجل وتدفعه لزوجته :

1: يثار الرجل اذا رأى قرينته بالسرير تقرأ كتاب للثقافة والعلم.

2: يثار الرجل عندما يجد في قرينته مشاركه للهموم والمشاكل الدنيويه ومشاكل اعماله.

3:يثار الرجل عندما يعرف ان قرينته مثقفه اجتماعيا في الطب والحياه الزوجيه والطب بالاعشاب وفن المساج وبعضا من الاستثمار وفن التجميل الي اخرهـ من فنون الحياه.

4:يثار الرجل عندما يشاهد قرينته مهتمه بالرياضه وانسياق جسدها وتحرص على ان تمارس الرياضه مع قرينها.

5:يثار الرجل من المرأه ذات رأي صائب وحكمه عقليه لها شخصيه رائعه تتمتع بفن الاصغاء وادارة الامور والاتيكيت والرومنسية.

6:يثار الرجل بالمرأه الحريصه على عبادتها والغيوره على قرينها في حواجز الحب.

7:يثار الرجل ان يرى قرينته تهتم بالرسم والزخرفه وممارسه الهوايه في وقت الفراغ.

8: يثار الرجل نحو انتباه قرينته في تلبيسه واختيار ملابسه والوانها.

9: يثار الرجل برائحة عطرها المميزه والتي تأخذه لعالم الخيال .

10:يثار الرجل عندما يشاهد قرينته تهتم بالاولاد وتربيتهم.

11: يثار الرجل في طبخ قرينته واهتمامها وفنها الرفيع في الطبخ.

12:كما يثار الرجل في فنون اختيار الزوجه لملابسها والوانها.

13: يثار الرجل في انتباه الزوجه في جسمها والمحافظه على رونقه ونعومته.

صرحوا: عن المرأه ..

*قلب المرأة كاللؤلؤ يتطلب إلى صياد ماهر.

*يَبقى الرجل يذكر اول حب صادفه و تبقى المرأة تذكر أول رجل خانها.

*من النبات ارتجافه وارتعاشه ومن الورود لونها وعطرها ومن الازهار مخملها.

*من المها عيونها ومن الارنب خجله ومن الطاووس خيلاؤه وزهوه.

*فيها من القمر استدارته ومن البحر عمقه ومن النجوم لمعانها.

كلمه حق :

المرأة لم تخلق من رأس الرجل لئلا تتعالى عليه, ولا من رجله لئلا يحتقرها, بل خلقت من ضلعه لتصبح تحت جناحه فيحميها وقريبة الى قلبه فيحبها وتحبه.

ان كل فلسفة الرجال لا تعادل إحدى عواطف المرأة.
أن يقاوم الرجل قلب المرأة كأنما يكتب عليه شرب البحر.
دموع المرأة طوفان يغرق فيه أمهر السباحين.

المرأة كالبحر مطيعة لمن يقوى عليها, جبارة على من يخشاها

وحقيقة…

منزل من دون امرأة ……….كجسد بدون روح