القسم العام

اضرار المعسل

تعتبر الأرجيلة أو الشّيشة إحدى أساليب تدخين التّبغ الشائعة في العديد من مناطق العالم،[١] وهي إحدى الطّرق القديمة التقليديّة لتدخين التبغ في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسّط، ويشيع استعمال الأرجيلة من قبل الكثير من الأشخاص الذين يُقلعون عن تدخين السّجائر ظنّاً منهم أنّها أقل ضرراً بسبب مرور الدّخان في الماء والذي يعمل على تصفيته وتبريده،[١] كما أنّ الدّخان النّاتج عن حرق المعسّل ينتج من درجات حرارة أقل من نظيرتها في دخان السّجائر، ممّا يؤدّي لافتراض اختلاف أنواع السّموم الموجودة فيه عن تلك الموجودة في دخان السّجائر،[٢] بالإضافة إلى الاعتقاد أنّها لا تُسبّب الإدمان مثل دخان السّجائر، ويعتقد بهذه الأمور الكثيرون من مدخّني الأرجيلة، الأمر الذي يُشكّل خطورة انتشار تدخينها دون الوعي الصّحيح بأضرارها،[٣] ويساعد في تعزيز هذه الاعتقادات وسائل التّسويق لمنتجات المعسّل، والتي يذكر البعض منهم احتوائها على 0.5% نيكوتين و 0% قطران.[٤]
وفي حين كان استعمال الأرجيلة محصوراً في البالغين في الماضي، إلا أنّه يتزايد حالياً استعمالها من قبل طلاب الجامعاتوالمراهقين، ويعتبر تدخين الأرجيلة إحدى الممارسات التي تُهدّد الصحّة العامة، وقد أطلقت عليها جمعية الرّئة الأمريكية لقب (الموضة النّاشئة القاتلة)،[٢] وفي هذا المقال حديث عن الأضرار الصحيّة لتدخين الأرجيلة.

ما هو المعسّل

المعسّل هو عبارة عن خليط من التّبغ والسكّر والنّكهات التي تشمل العديد من نكهات الفواكه والحلوى،[٣] وتعمل هذه الإضافات على جعل تدخين الأرجيلة أكثر قبولاً من الجيل الأصغر والذي يمكن أن يرفض تدخين السّجائر،[٤] ويختلف تدخين الأرجيلة عن السّيجارة التي تحتاج ما بين 5-7 دقائق لتدخينها،[٤] والتي تتطلّب استنشاق 500-600 ملل من الدّخان عن طريق 10-13 نفثة، بأنّها تحتاج بالمعدل إلى ساعة من التّدخين، تتضمّن حوالي 200 نفثة، بحيث يتعدّى حجم النّفثة الواحدة بالمعدل 500 ملل، أي ما مجموعه 90000 ملل من الدّخان المُستنشَق بحسب الدّراسات التحليليّة، ويرفع تدخين المعسّل من فرصة انتقال الشّخص لتدخين السّجائر، حيث وجدت دراسة أمريكيّة أُجريت على مراهقين أمريكيين من أصول عربيّة أنّ فرصة تدخين السّجائر أعلى بثماني مرّات لدى مدخّني الأرجيلة مقارنة بغيرهم،[٣] وقد صرّحت منظمة الصحّة العالميّة أنّ تدخين الأرجيلة الواحدة (200 نفثة للدخان) يُعادل حجم الدّخان النّاتج عن تدخين 100 سيجارة أو أكثر.[٤]

السّموم التي يتعرّض لها مدخّنو الأرجية

بخلاف المعتقد السّائد لدى الكثيرين بأنّ الأرجيلة لا تعتبر قاتلة مثل السّجائر، وضّحت الأبحاث الحديثة أنّها تحمل نفس المخاطر الصحيّة، وأنّها تُسبّب التّعرض إلى عدد كبير من المواد السّامة، حيث يتعرّض مُدخّن الأرجيلة مقارنة بدخان السّيجارة الواحدة إلى 1.7 ضعف من النّيكوتين الذي يُعتبر مادة إدمانيّة، و8.4، وضعف من أول أكسيد الكربون الذي يعتبر أحد سموم التّدخين التي تُقلّل من قدرة الدم على حمل الأكسجين، و36 ضعف من القطران، ويجب الأخذ بعين الاعتبار معدل تدخين مُدخّن السّجائر مقارنة بمعدل تدخين مُدخّن الأرجيلة لمقارنة السّموم التي يتعرّض لها كلّ منهما، والمقصود من هذا التّوضيح أنّ مُدخّن الأرجيلة يتعرّض بالنّتيجة إلى كميّات عالية من السّموم.[٣]
وقد وجدت بعض الأبحاث الأوليّة أنّ الشّخص الذي يُدخّن الأرجيلة مرّة واحدة في اليوم يُنتج كمية من النيكوتين في البول مشابهة لمن يُدخّن 10 سجائر في اليوم، في حين وجد أول أكسيد الكربون في هواء الزّفير بتركيز 30 جزء في المليون، والذي يتفوّق على ما ينتجه دخان السّيجارة الواحدة بخمس مرات. ومع عدم وجود دراسات كافية، إلا أنّ الدّلائل العلميّة تشير إلى تعرّض مُدخّني الأرجيلة لعدد كبير من السّموم الأخرى المسرطنة والمعادن الثّقيلة.[٣]
ووجد في دخان الأرجيلة بعض السّموم الموجودة أيضاً في دخان السّجائر، مثل الألدهيدات التي تشمل الفورمالديهايد (Formaldehyde)، والأسيتيل ديهايد (Acetaldehyde)، والأكرولين (Acrolein)، كما يحتوي دخان التّبغ (من الأرجيلة والسّجائر) على النّظير 210Po الذي يوصل جرعات عالية من الإشعاع القوي إلى داخل جسم المُدخّن مُعرّضاً إيّاه إلى السّموم الإشعاعيّة، وعلى الرّغم من أنّ تركيز هذا النّظير في دخان بعض أنواع تبغ المعسّليُعتبر أقلّ منه في تبغ دخان السّجائر، إلّا أنّ نسبته في دخان الأرجيلة لا يزال عالياً (> 39%).[٣]

مقالات ذات صلة

إغلاق