العناية بالذات

استخدامات الخميرة للبشرة

الخميرة

تُعدّ الخميرة من الكائنات الحقيقية النواة وميكروبات أحاديّة الخلايا، وتنتمي الخميرة إلى الفطريّات خاصّة الزقية والبعض منها يتبع الدعاميات، وتتكاثر الخميرة بواسطة البراعم أوما يسمى بالتبرعم (الانقسام والتكاثرالجنسيّ أو اللاجنسيّ)، يوجد أكثر من (39) نوع من الخميرة ويتفرع منها المئات من الأنواع الفرعيّة، تتنفس أغلب الخمائر على الأكسجين ومنها أنواع تعيش بدونه، وتستمدّ تفاعلها وطاقتها من خلال تحليل السكر المتواجد في البيئة المحيطة بها، أما فيما يتعلق بطعامها فهي تقوم بهضم الطعام بالخارج بدون جوف هضميّ حيث تمتصّ الغذاء ضمن الخلايا بعد الهضم، ويوجد بعض من الخمائر تشارك في التعفّن الذي يحدث للطعام والبعض الآخر منها له فوائد صحّيّة.

فوائد الخميرة للبشرة

  • تعمل الخميرة في الحدّ وعلاج الرؤوس السوداء في منطقة الوجه والظهر كونها تتمتّع بالتنظيف العميق للبشرة.
  • استخدام الخميرة كقناع بشكل منتظم وعلى فترات يحدّ من ظهور التجاعيد، ويؤخّر أعراض الشيخوخة حيث إنّها تعمل على شدّ مسامات الجلد.
  • يستعملها البعض في التسمين وخاصّة منطقة الوجه وتستخدم خارجيّاً خاصّة خميرة البيرة.
  • تخلّص البشرة من الخلايا والجلد الميت حيث أنها تعمل كمقشر للبشرّة ممّا يعطي الصفاء والنعومة للبشرة.
  • تعمل على توحيد لون البشرة خاصة الوجه في حال تعرّضها لحروق أشعّة الشمس.

بعض أنواع الخميرة

  • خمائر جافّة (Dry Yeast).
  • خمائر فورية (Instant Yeast)، وهي من أكثر أنواع الخمائر التي تستخدم في تخميرالعجائن.
  • خمائر طازجة ( Fresh yeast).

مصادر الخميرة النافعة

من مصادر الخميرة النافعة نذكر:(Brewers yeast) وهي عبارة عن الناتج من صناعة البيرة عندما تصنّع من حشيشة الدينار، ومصدر آخر هو (Torula yeast) وهي الخميرة التي تعيش على لب الخشب خاصة الخشب الذي يصنع منه دبس السكر، و(Whey yeast) وهي ما ينتج عن الجبن والحليب، بالإضافة الى (Liquid yeast) وهي التي تتغذّى على الأعشاب والجريب فروت والبرتقال وهذا النوع يتمّ إنتاجه في مناطق ألمانيا وسويسرا، ومنها خمائر سائلة ومنها الجافّة.
تعدّ الخمائر من الناحية البيولوجية هي لا هوائيّة اختيارية، ولها أكثر من سبعمئة نوع، تمّ وصف القليل منها وصفاً دقيقاً، تستخدم الخمائر كمسهل هضم ومقوّي للجهاز المناعيّ خاصّة في الخيول والأبقار، بالإضافة الى أنها تستخدم في سهولة إنتاج فيتامين ب والكثير من الأحماض الأمينيّة المهمة وبعض الهرمونات في مشاريع تقنيات الجينات كالأنسولين.

صفات الخميرة

  • تعمل على الهيمنة في التنوّع الفطري داخل المحيطات.
  • أغلب أنواع الخمائر تتكاثر بالتكاثر اللاجنسي من خلال التبوغ والبعض منها وهو قليل يتكاثر بالإنشطار الثنائي ( التكاثر اللاجنسيّ).
  • من ناحية حجم الخميرة فتختلف حسب النوع بالرغم أن أغلبها يتراوح مابين (3–4) µm والبعض منها يصل إلى 40.
  • تعتبر مسؤولة عن عمليّات التخمّر التي تحصل في الصناعات الغذائية مثل صناعة الجبن وصناعة الخمر والمشروبات الروحية.
الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق