اقوال وحكم

أقوال في سيد قطب رحمه الله

من أكثر الشخصيات تأثيراً في الحركة الإسلامية هو سيد قطب من مواليد 1906م، وله العديد من الكتابات والمؤلفات حول الحضارة الإسلامية، وهنا إليكم في مقالي هذا أقوال في سيد قطب..

أقوال في سيد قطب

  • إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية.
  • وليست الحياة بعدد السنين ولكنها بعدد المشاعر.. لأن الحياة ليست شيئا آخر غير شعور الإنسان بالحياة.
  • عندما نعيش لذواتنا فحسب، تبدو لنا الحياة قصيرة ضئيلة، تبدأ من حيث بدأنا نعي، وتنتهي بانتهاء عمرنا المحدود.. أما عندما نعيش لغيرنا، أي عندما نعيش لفكرة، فإن الحياة تبدو طويلة عميقة، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية، وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض.
  • الحياة ليست شيئاً آخر غير شعور الإنسان بالحياة.. جَرِّدْ أي إنسان من الشعور بحياته تجرده من الحياة ذاتها في معناها الحقيقي.
  • لو كان الموت يصنع شيئاً لوقف مد الحياة.. ولكنه قوة ضئيلة حسيرة بجانب قوى الحياة الزاخرة الطافرة الغامرة.. من قوة الله الحي تنبثق الحياة وتنداح.
  • لا بد من الصبر ليجتاز العابدون البلاء.
  • إن الدين ليس بديلاً من العلم والحضارة.. ولا عدواً للعلم والحضارة.. إنما هو إطار للعلم والحضارة، ومحور للعلم والحضارة، ومنهج للعلم والحضارة في حدود إطاره ومحوره الذي يحكم كل شئون الحياة.
  • عندما نصل إلى مستوى معين من القدرة نحس أننا لا يعيبنا أن نطلب مساعدة الآخرين لنا، حتى أولئك الذين هم أقل منا مقدرة.
  • إن الدخول في الإسلام صفقة بين متبايعين.. الله سبحانه هو المشتري والمؤمن فيها هو البائع، فهي بيعة مع الله، لا يبقى بعدها للمؤمن شيء في نفسه، ولا في ماله.. لتكون كلمة الله هي العليا، وليكون الدين كله لله.
  • إن الشر ليس عميقاً في النفس الإنسانية إلى الحد الذي نتصوره أحيانا.. إنه في تلك القشرة الصلبة التي يواجهون بها كفاح الحياة للبقاء.. فإذا آمنوا تكشفت تلك القشرة الصلبة عن ثمرة حلوة شهية.
  • من الصعب علي أن أتصور كيف يمكن أن نصل إلى غاية نبيلة باستخدام وسيلة خسيسة.. إن الغاية النبيلة لا تحيى إلا في قلب النبيل.
  • إن الجهاد في سبيل الله بيعة معقودة بعنق كل مؤمن.. كل مؤمن على الإطلاق منذ كانت الرسل، ومنذ كان دين الله.. إنها السنة الجارية التي لا تستقيم الحياة بدونها ولا تصلح الحياة بتركها.
  • قليل هم الذين يحملون المبادىء وقليل من هذا القليل الذين ينفرون من الدنيا من اجل تبليغ هذه المبادىء وقليل من هذه الصفوة الذين يقدمون أرواحهم ودمائهم من اجل نصرة هذه المبادىء والقيم فهم قليل من قليل من قليل.
  • بذرة الشر تهيج، ولكن بذرة الخير، تثمر، إن الأولى ترتفع في الفضاء سريعا ولكن جذورها في التربة قريبة، حتى لتحجب عن شجرة الخير النور والهواء ولكن شجرة الخير تظل في نموها البطيء، لأن عمق جذورها في التربة يعوضها عن الدفء والهواء.
  • وكم من عالم دين رأيناه يعلم حقيقة دين الله ثم يزيغ عنها، ويعلن غيرها، ويستخدم علمه في التحريفات المقصودة، والفتاوى المطلوبة لسلطان الأرض الزائل، يحاول أن يثبت بها هذا السلطان المعتدي على سلطان الله وحرماته في الأرض جميعاً.
  • إن الفرح الصافي هو الثمرة الطبيعية لأن نرى أفكارنا وعقائدنا ملكا للآخرين ونحن بعد أحياء، إن مجرد تصورنا لها أنها ستصبح – ولو بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض – زادا للآخرين وريا، ليكفي أن تفيض قلوبا بالرضا والسعادة والاطمئنان.
  • ما الطاغية إلا فرد لا يملك في الحقيقة قوة، ولا سلطاناً، وإنما همي الجماهير الغافلة الذلول، تمطي له ظهرها فيركب.. وتمد لها أعناقها فيجر، وتحني لها رؤوسها فيستعلي.. وتتنازل له عن حقها في العزة والكرامة فيطغى.
  • من ذا الذي يجرؤ على القول بأن الألوف من العجزة المتسولين، الباحثين عن الفتات من صناديق القمامة، العراة الجسد، الحفاة القدم، المعفري الوجوه، الزائغي النظرات.. ناس لهم كرامة الانسان وحقوق الانسان.. وهم لا يجدون ما تجده كلاب السادة في بيوت السراة.
  • قد يبطئ النصر لأن بنية الأمة المؤمنة لم تنضج بعد نضجها، ولم يتم بعد تمامها، ولم تحشد بعد طاقاتها، ولم تتحفز كل خلية وتتجمع لتعرف أقصى المذخور فيها من قوى واستعدادات.. فلو نالت النصر حينئذ لفقدته وشيكاً لعدم قدرتها على حمايته طويلاً.. قد يبطئ النصر حتى تبذل الأمة المؤمنة آخر ما في طوقها من قوة، وآخر ما تملكه من رصيد، فلا تستبقي عزيزاً ولا غالياً، لا تبذله هيناً رخيصاً في سبيل الله.. قد يبطئ النصر حتى تجرب الأمة المؤمنة آخر قواها، فتدرك أن هذه القوى وحدها بدون سند من الله لا تكفل النصر.. إنما يتنزل النصر من عند الله عندما تبذل آخر ما في طوقها ثم تكل الأمر بعدها إلى الله.. قد يبطئ النصر لتزيد الأمة المؤمنة صلتها بالله، وهي تعاني وتتألم وتبذل، ولا تجد لها سنداًإلا الله، ولا متوجهاً إلا إليه وحده في الضراء.. وهذه الصلة هي الضمانة الأولى لاستقامتهاعلى النهج بعد النصر عندما يأذن به الله.. فلا تطغى ولا تنحرف عن الحق والعدل والخير الذي نصرها به الله.. قد يبطئ النصر لأن الأمة المؤمنة لم تتجرد بعد في كفاحها وبذلها وتضحياتها لله ولدعوته فهي تقاتل لمغنم تحققه، أو تقاتل حمية لذاتها، أو تقاتل شجاعة أمام أعدائها.. والله يريد أن يكون الجهاد له وحده وفي سبيله، بريئاً من المشاعر الأخرى التي تلابسه.. وقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يقاتل حمية والرجل يقاتل شجاعة والرجل يقاتل ليرى، فأيها في سبيل الله.. فقال: من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله.. قد يبطئ النصر لأن في الشر الذي تكافحه الأمة المؤمنة بقية من خير، يريد الله أن يجرد الشر منها ليتمحض خالصاً، ويذهب وحده هالكاً، لا تتلبس به ذرة من خير تذهب في الغمار.. قد يبطئ النصر لأن الباطل الذي تحاربه الأمة المؤمنة لم ينكشف زيفه للناس تماماً.. فلو غلبه المؤمنون حينئذ فقد يجد له أنصاراً من المخدوعين فيه، لم يقتنعوا بعد بفساده وضرورة زواله، فتظل له جذور في نفوس الأبرياء الذين لم تنكشف لهم الحقيقة.. فيشاء الله أن يبقى الباطل حتى يتكشف عارياً للناس، ويذهب غير مأسوف عليه من ذي بقية.. قد يبطئ النصر لأن البيئة لا تصلح بعدُ لاستقبال الحق والخير والعدل الذي تمثله الأمة المؤمنة.. فلو أنتصرت حينئذ للقيت معارضة من البيئة لا يستقر لها معها قرار.. فيظل الصراع قائماً حتى تتهيأ النفوس من حوله لاستقبال الحق الظافر، ولاستبقائه.. من أجل هذا كله، ومن أجل غيره مما يعلمه الله قد يبطئ النصر، فتتضاعف التضحيات، وتتضاعف الآلام.. مع دفاع الله عن الذين آمنوا وتحقيق النصر لهم في النهاية.
  • عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس، نجد أن هناك خيرا كثيرا قد لا تراه العيون أول وهلة.
  • الحكمة مع القوة غاية الكمال في الحكم والسلطان في عالم الانسان.
  • الغاية لا تبرر الوسيلة.
  • القرآن لا يدركه حق ادراكه من يعيش خالي البال من مكابدة الجهد والجهاد لاستئناف حياة اسلامية حقيقية.
  • التجار وحدهم هم الذين يحرصون على (العلامات التجارية) لبضائعهم كي لا يستغلها الآخرون ويسلبوهم حقهم من الربح أما المفكرون وأصحاب العقائد فكل سعادتهم في أن يتقاسم الناس أفكارهم وعقائدهم ويؤمنوا بها إلى حد أن ينسبوها لأنفسهم لا إلى أصحابها الأولين.. إنهم لا يعتقدون أنهم (أصحاب) هذه الأفكار والعقائد، وإنما هم مجرد (وسطاء) في نقلها وترجمتها.. إنهم يحسون أن النبع الذي يستمدون منه ليس من خلقهم، ولا من صنع أيديهم.. وكل فرحهم المقدس، إنما هو ثمرة اطمئنانهم إلى أنهم على اتصال بهذا النبع الأصيل.
  • إن لدينا ما نعطيه، لكننا فى حاجة لأن نؤمن بأنفسنا، ففى هذا الإيمان حياة، وفى هذا الإيمان نجاة.
  • أحياناً تصعب التفرقة بين الأخذ والعطاء.. لأنهما يعطيان مدلولاً واحداً في عالم الروح.
  • ألا إنهما طريقان مختلفان: شتان شتان.. هدى القرآن وهوى الإنسان.
  • الإيمان ثقة وصبر واطمئنان.
  • البطن الجائعة لا تعرف المعاني العالية.
  • التجربة في العلم وسيلة إلى غاية أكبر منها، أما التجربة في الأدب فهي نفسها مادته الأصلية.
  • الجاهلية المنظمة لا يهزمها سوى إسلام منظم.
  • الحرية والتبعة تتكافآن وتتكافلان.
  • الحياة (في ظلال القرآن) نعمة.. نعمة لا يعرفها إلا من ذاقها.. نعمة ترفع العمر وتباركه وتزكيه.
  • الخلق ستار القدرة في الأرض.
  • الصبر على النصر أشق من الصبر على الهزيمة.
  • العقيدة متى زاغت لم يفطن أصحابها إلى ما تنحط إليه عبادتهم وتصوراتهم ومقولاتهم.
  • الغريب ضعيف مهما اشتد.
  • الفرق بعيد جداً بين أن نفهم الحقائق، وأن ندرك الحقائق فالأولى هى العلم والثانية هى: المعرفة.
  • القوة وحدها بدون عقيدة لا تقيم عرشاً ولا تحمي حكماً.
  • إن إصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة ليرفض أن يكتب حرفا واحدا يقر به حكم طاغية.
  • إن الأقدار لحرصة على حبكة الرواة.
  • إن العنايه التي تلحظ هذا الوجود، لن تدع فكره صالحة تموت.
  • إن القيمة الكبرى في ميزان الله هي قيمة العقيدة، وإن السلعة الرائجة في سوق الله هي سلعة الإيمان.
  • إن كلماتنا تظل عرائس من الشمع، حتى إذا متنا في سبيلها دبت فيها الروح وكتبت لها الحياة.
  • إن نظام الله خر في ذاتھ، لأنھ من شرع الله.
  • إنني أحبه فقط حينما أحس أن كل شئ بيننا سينتهي إلي الأبد.
  • فالإنذار لا يخلق القلوب، إنما يوقذ القلب الحي المستعد للتلقي.
  • كانت تعلم غرامه بالكتب، وحبه للقراءة، ورأه في المرأة التي لا تقرأ.
  • كل نمو نظري سبق النمو الحركي الواقعي، ولا تمثل من خلالھ، ھو خطأ وخطر كذلك.
  • كلما ارتفع العمل الأدبي من الناحية الفنية عزت ترجمته، وفقد كثيرًا من قيمته بالنقل.
  • لا حياة لفكرة لم تتقمص روح إنسان، ولم تصبح كائنا حيا دب على وجه الأرض في صورة بشر.
  • لا كفاح بلا عقيدة، ولا حياة بلا عقيدة، ولا إنسانية بلا عقيدة.
  • لقد قامت كل عقيدة بالصفوة المختارةلا بالزبد الذي يذهب جفاء ولا بالهشيم الذي تذروه الرياح.
  • لقد كانت وظيفو الانجليز الاولى في هذا البلد هي قتل الروح المعنوية.
  • لو أنفق الإنسان ماله كله في الحق لم يكن مبذراً، ولو أنفق مداً في غير حق كان مبذراً.
  • ما أعطاكه الله إنعاماً فهو خير مما أعطاهم ابتلاء.
  • ما كانت الفتنة إلا ليتبين الذين آمنوا ويتبين المنافقون.
  • من المعرفة والخبرة نستمد سلطان الاختيار.
  • نظام الله خير في ذاته، لأنه من شرع الله، ولن يكون شرع العبيد يوما كشرع الله.
  • هو لا يستند إلى حق فيعوض عن هذا بالعجرفة والكبر.
  • وإن طوقتني جيوشُ الظلام.. فإني على ثقة.. بالصباح.
  • وليس الإيمان بالتمني، ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل.
  • وما الفرق بن الخال والواقع، وكلاھما طف عابر لقي ظله على النفس ثم ختفي من عالم الحس بعد لحظات.
  • وماذا يصنع الزمن يامولاي في قلب يحب.
  • إن الذي يعيش لنفسه قد يعيش مستريحا، ولكنه يعيش صغيراً ويموت صغيراً.
  • كل فرد مكلف أن يرعى مصالح الجماعة كأنه حارس لها، موكل بها.
  • كلّ من إدّعى لنفسه؛ حقّ وضع منهج لحياة جماعة من الناسفقد إدّعى حق الألوهية عليهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى