الرئيسية / القسم الادبي / مقدمة جاهزة للاذاعة عن الاب , اذاعة كاملة عن الاب , اذاعة قصيرة عن الاب

مقدمة جاهزة للاذاعة عن الاب , اذاعة كاملة عن الاب , اذاعة قصيرة عن الاب

مع إشـــراقـــة شمس هــذا الصــبــــاح ومع زقــزقــة عصافيره نبداء معكم إذاعتنا الصباحية لهذا اليوم

ونتحث فيها عن رجل عظيم

عن الاب
الاب هو اغلى واعز حبيب هو امير البيت وحامى الاسره
هو الغيمه التي تضلل صغاره من الحر وهو الغطاء الذي

يدفى اولاده من شدة وزمهرير البرد مهما كتبنا
فهو قليل فى حقه
ونستمع الان الى أيات عطره
((وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) (الاسراء:24-23)
والان مع الحديث الشريف
قال النبي صلى الله عليه وسلم :

” ما من رجل ينظر إلى والديه نظرة رحمة إلا كتب الله له بها حجة مقبولة مبرورة ”
كلمة عن فضل الاب
الأب هو ذلك الظهر الذي يستند عليه جميع الأبناء
الأب هو كما قلت تلك الشمعة التي تحترق لتنير للآخرين

إنه يستحق منّا كل احترام وتقدير وإجلال وكل محبة وود

إنه ذلك الضياء الذي نتمنى أن لا ينطفئ

فمن المؤسف أن تجد من يجازيه بالنكران

من المؤسف أن يكون فلذة كبده الذي تعب في تربيته يجازيه بالعقوق والعصيان

لهذا فقد جازاه المولى بدعوة مستجابة على ولده

فلنحذر هذه الدعوة فإنها ستودي بكل عاق في دهاليز لن يستطيع الخروج منها

إن الأب لا نستطيع أن نجازيه مهما فعلنا إلا كما قال عليه الصلاة والسلام بمعنى الحديث

لا يجازي ولد والده إلا إن وجده عبداً يباع فاشتراه واعتقه

فالأب لا يفي الكلام عن وصف مشاعرنا تجاهه
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته