الثلاثاء , مايو 22 2018
الرئيسية / الحياة والمجتمع / معني صوت النار

معني صوت النار

اكتشاف النار

تعتبر النار مصدراً مهمّاً من مصادر الحرارة والتوهّج، ومن المعروف أنّها تحدث نتيجة تفاعل كيمائي للمواد مع بعضها البعض، وقد اعتقد بعض العالم أنّ اكتشاف النار جاء مصدافةً عندما ضرب البرق الأرض ما أدى إلى اشتعال النار، وانتشر أيضاً أن الإنسان القديم قد أشعل النار عن طريق حكّ قطعتين صغيرتين من الخشب ببعضهما، وكانوا يستخدمونها من أجل التدفئة، أو للحماية من بعض الحشرات والحيوانات المفترسة، بالإضافة إلى الإضاءة.

أصوات النار

تسمّى النار بالعديد من الأسماء نذكر منها:

  • الأرث، صوت النيران.
  • الحسيس، وهو الصوت المنخفض للنار.
  • الحدمة،أو الحمدة، أو اللظى: وهو صوت التهاب النار.
  • الأجيج: صوت النار المستعرة.
  • الهجيج: صوت النار عندما تهيج.
  • الايتكال، والتغيظ ، أو الايتجاج: صوت النار الشديدة.
  • الجرجرة: صوت نار الموقد.
  • التقوّد، صوت توقّد النار والحريق.
  • الصلد: صوت النار التي لا لهب لها.
  • أجم، أو الأز، صوت لهب النار.
  • الحراة، صوت اللهب الضعيف للنار.
  • الكلحبة، صوت اللهب المنفرد للنار.
  • الزمزمة: صوت اللهب المسترسل للنار.
  • المعمعة: صوت لهب النار إذا شبت.
  • الجيخ: صوت القداح.
  • الجرجار: صوت النار المتردّدة.
  • الكصيص، أو النقيض: صوت حرق الحطب.

مصطلحات متعلقة بالنار

  • الموقد، عبارة عن حفرة صغيرة تشتعل فيها النار.
  • الزناد: آلة فولاذية تولد شرارة تساعد في اشتعال النار.
  • الصوان: حجر أملس يعمل يستعمل لإشعال النار.
  • القدح: نبات يحتوي على القطن الناعم الذي يساعد في نشوب النار.
  • اللدايا: ثلاثة أحجار توضع على حواف الموقد لترفع الوعاء عن النار.
  • الحشوش: قطع صغيرة من الخشب تستخدم كوقود لإشعال النار.

كوارث سببتها النار

  • قام الإمبراطور نيرون عام أربعة وستين بحرق الإمبراطورية الرومانية، ما أدى إلى حدوث حريق روما الذي يعتبر الحريق الأشهر والأكثر دماراً حيث إنّه استمرّ لمدة خمسة أيام.
  • في عام ألف وستمئة وستة وستين، نشب حريق في مدينة لندن أدّى إلى تغيير معالم المدينة بشكل كبير جداً.
  • تسبّبت سفينة ترسو المحمّلة بالبضائح عام ألف وتسمئة وسبعة وأربعين بحريق في ميناء مدينة تكساس إحدى مدن الولايات المتحدة الأمريكيّة.
إقراء أيضا  ما هو دلاله رؤيه حلم البرتقال

استخدامات وفوائد النار

لا بدّ من الحذر الشديد وعدم الإهمال عند استخدام النار لتجنّب المخاطر التي تحدث نتيجة سوء الاستخدام، وإذا ما استخدمت النار بشكل صحيح وسليم تعود بفوائد كثيرة منها:

  • تستخدم النار للأغراض المنزليّة كالطهي، والتدفئة وغيرها.
  • تدخل في الكثير من الصناعات المتنوّعة مثل: الصناعات العسكرية.
  • تستخدم في إنتاج الطاقة التي تساعد بعض وسائل النقل كالقطارات على التحرك.
  • تستخدم في العديد من الرحلات البرية خاصّة رحلات التخييم.