الأدعية والأذكار

معجزات سيدنا موسى

سيدنا موسى

سيدنا موسى عليه السلام هو أحد أنبياء الله تعالى المرسلين إلى بني إسرائيل وبالتحديد إلى قوم فرعون، وفرعون حاكم مصر القديمة كان حاكماً طاغية وظالماً لقومه فكان يأكل أموالهم ويقتل أولادهم، ويستحي نسائهم، وبعد الأحداث الكثيرة التي جرت بين فرعون وسيدنا موسى من إلقائه في اليم ووصوله إلى قصر فرعون واتخاذه ولداً له، ثم طرده من القصر وخروجه من مصر، أمر الله تعالى سيدنا موسى أن يرجع إلى فرعون لهدايته.

معجزات سيدنا موسى

أيّد الله سبحانه وتعالى سيدنا موسى بمعجزات لتكون آيات لهداية الطاغية فرعون وقومه وحجّة على صدق سيدنا موسى، أولى هذه المعجزات هي معجزة العصا، حيث إنّ قوم فرعون كانوا يشتهرون بالسحر وخداع أبصار الناس بمهارة، فعصا موسى كانت تتحوّل إلى أفعى تسعى عندما يلقيها، فذهب موسى إلى فرعون لهدايته ولكنه أبى واستكبر وظنّ أنّ ما فعله موسى سحراً، فجمع سحرته لتحدي سيدنا موسى بسحرهم وعندما ألقوا عصيهّم خدعوا أعين الناس وظنّوها أفاعي وما هي بأفاعي، ولما ألقى موسى عصاه تحولت إلى أفعى تسعى، قال تعالى:﴿قَالَ آَمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَاباً وَأَبْقَى، قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَى مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا، إِنَّا آَمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى﴾.
ثاني معجزات سيدنا موسى وهي معجزة اليد، فكان عندما يدخل يده في جيبه تخرج بيضاء تسّر الناظرين، أما ثالث معجزات سيدنا موسى هي انفلاق البحر، فعند إيمان السحرة برب موسى بعد إدراكهم أنّ العصا ليست سحراً وإنّما حقيقة هدّدهم فرعون بالقتل، فقتل بعضاً منهم وهرب من أستطاع الهرب ولكن لحقهم فرعون وجنوده إلى أن وصلوا إلى البحر وظنّوا أن هذه كانت نهايتهم، فأوحى الله سبحانه وتعالى إلى موسى أن يضرب بعصاه البحر فلما ضرب انفلق البحر جزئين، هرب موسى ومن آمن معه وغرق فرعون وجنوده.
رابع معجزات سيدنا موسى هي الرجز، كرجز السنين أي سنوات القحط بسبب قلة المياه في نهر النيل، ورجز الطوفان، ورجز القمل والضفادع والدم.

أين عصا موسى الآن

تختلف الروايات التي تذكر مكان عصا سيدنا موسى الآن، فبعض الروايات تقول أنّها مع الدابة التي ستخرج على الناس في آخر الزمان، الدابة هي مخلوق لا يعلم أحد شكله ولا نوعه تخرج في آخر الزمان على الناس وهي دليل على اقتراب يوم القيامة.
الرواية الأخرى تقول أنّها في تابوت سيدنا موسى مع ملابسه وملابس سيدنا هارون ولكن لا أحد يعلم مكان التابوت الذي دفن فيه سيدنا موسى ولا يوجد علامات لمكانه، والرواية أو المكان المحتمل الثالث أنها قد تكون في روما ولا يعلم أحد مكانها تحديداً، جميع ما سبق من الروايات ليست إلا احتمالات قد تكون صحيحة أو خاطئة والله سبحانه وتعالى أعلم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى