الثلاثاء , مايو 22 2018
الرئيسية / الحياة والمجتمع / ما هي أحدث سيارات في العالم

ما هي أحدث سيارات في العالم

السياره هي مركبه تنقلنا من مكان لاخر وتسهل وتسرع علينا قطع الاف الكيلو مترات فهذه رحمه من رب العباد على ان لانمشي على اقدامنا فالسياره هي تلبي لنا كل احتياجاتنا ومتطلباتنا وتوصلنا لما نريد ولكن مع تطور الزمن والعصر تطورت هذه السيارات الى الفضل والاسرع واليكم بعضها :

انطلقت فى دبى، الثلاثاء، فعاليات الدورة الـ 12 من معرض دبى الدولى للسيارات، التي تعرض خلالها أكثر من 600 سيارة، بينها عشرات السيارات التى تظهر لأول مرة فى المنطقة والعالم.

ويقام المعرض، الذي يستمر حتى التاسع من نوفمبر الجارى، على مساحة 65 ألف متر مربع، ليستقبل ما يزيد على 100 ألف زائر من أنحاء المنطقة، وفق توقعات المنظمين. وكانت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول لرئيس مركز دبى التجارى العالمى، قالت: “تعرف السيارات المشاركة بقدراتها العالية وأدائها الفائق ومظهرها الخارجى الرياضى، وهى نوعية حظيت بشعبية وأهمية كبيرتين في معرض دبى الدولى للسيارات”، وفق ما ذكرت وكالة “وام” الإماراتية.

وأضافت أن الحدث يستضيف عددا من السيارات المثيرة التى تنطلق لأول مرة فى المنطقة، ينتمى إلى العديد من علامات السيارات المرموقة .

وتشارك في المعرض هذا العام شركة “دبليو موتورز” اللبنانية، أول شركة عربية لصناعة السيارات الرياضية، لتعرض سيارتها “لايكان هايبرسبورت”.

كما تعرض شركة ” هينيسي” الأميركية المتخصصة بتعديل السيارات، مجموعة من السيارات الرياضية المتميزة بينها “فينوم جى تى”، التى دخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية باعتبارها صاحبة أعلى تسارع بين سيارات الإنتاج التجاري فى العالم.

كما يشهد معرض دبى الدولى للسيارات جانبا من احتفالات “مكلارين” بمرور 50 عاما على تأسيسها.

السيارات تنقسم إلى عدة أنواع منها السيارات الصغيرة الخاصة، وأكثرها يمتلكه الأشخاص العاديين ويستعملونها للذهاب إلى العمل أو تنقل العائلة من مكان إلى آخر وللقيام بالرحلات. ومنها الحافلات الكبيرة التي تستخدم لنقل الركاب وهي من وسائل النقل العام المنتشرة في جميع البلاد. ومنها الكبيرة، الشاحنات التي تستعمل لنقل البضائع، وهي بذلك تعتبر العنصر الأساسي في الدول الصناعية في دفع عجلة الاقتصاد إلى الأمام جنبا إلى جنب مع السكة الحديد.

إقراء أيضا  عمالة الأطفال وأسبابها

تعمل السيارة على المحرك، أول انتشار للسيارات كان في أوئل القرن التاسع عشر ولكن الاكتشاف الحقيقي للسيارة يعود إلى أواخر القرن الثامن عشر ميلادي حينما صنع جوزيف نيكولاس كونيو أول نموذج لسيارة تعمل بمحرك سنة 1769م.

السيارات هي مركبات تتحرك علي عجلات حاملة المحرك الخاص بها تستخدم لنقل الركاب أو البضائع، ومنها ما يستخدم في المناجم لنقل المعادن الخام. وجرى العرف على أن السيارات لا يدخل من ضمنها ما يسير على قضبان. معظم التعريفات لهذا المصطلح تحدد أن السيارات مصممة للتحرك علي الطرق المجهزة (المسفلتة), وبها أماكن لجلوس من شخص لسبع أشخاص، وفي العادة تسير علي أربع عجلات. ثم تغيرت النظرة إليها وأصبحت السيارة في العرف الحالي هي المبنية لنقل الركاب وليس البضائع.

في عام 2002م, كان هناك 590 مليون سيارة ركاب في العالم (أي سيارة لكل إحدى عشر شخصاً تقريباً), منها 140 مليون في الولايات المتحدة (أي سيارة لكل شخصين تقريباً). وتنطبق هذه النسبة أيضا على دول أوروبا الغربية.

اخترع كارل بنز سيارة تعمل بمحرك جازولين أوتّو في ألمانيا في عام 1885. وسجل بنز براءة اختراع هذه السيارة في 29 يناير 1886 في مدينة مانهايم. رغم أن الفضل يرجع لبنز في اختراع السيارة الحديثة إلا أن عدة مهندسون ألمان آخرون كانوا يعملون على بناء سيارات في نفس ذلك الوقت. في شتوتجارت عام 1886, سجل جوتليب دايملر وويلهلم مايباخ براءة اختراع أول دراجة بخارية والتي بنيت وجربت في عام 1885م.

وفي عام 1886م حول الثنائي عربة تجرها الأحصنة. في عام 1870م جمّع المخترع الألماني النمساوي سيجفريد ماركوس عربة يد بمحرك إلا أن هذه المركبة لم تتعدى المرحلة التجريبية.

تعتبر سيارة كونيوت التي اخترعها عام 1769م من أوائل السيارات في التاريخ وكانت تعمل بالبخار. كان كونيوت مهندسا في الجيش الفرنسي وقام باختراعها من أجل جر العتاد الثقيل للجيش وعلي الأخص المدافع.والسيارة ذات ثلاثة عجلات وكان الموتور يعمل باسطوانتين، وكانت مكابس الاسطوانتين موصولتين بالعجلة الأمامية بواسطة أسطوانة دبرياج (ناقل حركة) عاري بدون غطاء. وما يُعروف عن تلك السيارة أن سرعتها وصلت بين 3 و 5 و 4 كيلومترا في الساعة. وكانت صعبة التوجيه بسبب ثقل غلاية الماء وثقل السيارة عموما. وانتهت بحدوث حادث اصتدام مع جدار المعسكر أثناء إحدى استعراضاتها.

إقراء أيضا  ما هي أسباب العنف ضد المرأة

وتوجد السيارة الأصلية الآن بالمتحف القومي للفنون والصناعة، بباريس.

تدعم الولايات المتحدة الأمريكية شركات صناعة السيارات بنحو 2 مليار دولار لتحسين مراكم السيارات.

تدعم حكومة ألمانيا شركات السيارات الألمانية بنحو 5 مليارات يورو لتحسين مراكم السيارات، وإنتاج سيارات أكثر ملاءمة للبيئة وخفض كمية العوادم الضارة. وغرض برنامج التطوير الموضوع عام 2009 أن تتطور صناعة السيارات الكهربائية في ألمانيا، وأن يكون في ألمانيا نحو مليون سيارة من هذا النوع حتي عام 2020.

والصين لها مشروع كبير في هذا المضمار. فالصين وقد فاتها صناعة السيارات المعتادة لمدة تبلغ نحو قرن من الزمان بالنسبة للعالم الغربي واليابان، إلا أنها تعمل الآن على اختصار هذا الوقت والدخول مباشرة في مجال أنتاج البطاريات الكهربائية التي يمكن إعادة شحنها، وقد حازت على التفوق في ذلك في مجال مراكم المحمول.

وستبدأ الصين ابتداء من عام2010 في إنتاج السيارة الكهربائية بالاشتراك مع إحدي شركات السيارات الأمريكية وعرضها في السوق. وتعمل الصين على الأخذ بالتكنولوجيا المتطورة وتطويعها للاستخدام داخلها. وتتميز الصين بانخفاض أجور اليد العاملة، وقدرتها على المنافسة في السوق العالمي كبيرة. يضاف إلى ذلك السوق الداخلي الجبار، وكثير من الصينيين يطمع في الحصول على سيارة حيث يرتفع المستوى المعيشي في الصين ارتفاعا سنويا كبيرا. وتحاول الصين أن تكون رائدة في مجال السيارة الكهربائية لبيعها في الداخل أيضا من أجل خفض استهلاك منتجات النفط وتخفيض اعتمادها على استيراد النفط من الخارج، وكذلك تخفيض وطأة التطور الصناعي السريع على ما يسببه من تأثيرات ضارة على البيئة.

في عام 2010 بدأت السلطات في ألمانيا تجهيز برنامجا لاختبار السيارات الكهربائية، حيث بدأت عدة مصالح حكومية وبعض الشركات الكبيرة استيراد سيارات من هذا النوع. ومن المشكلات العالقة مشكلة تأمين المستخدم للسيارة من الجهد الكهربي العالي اللازم لتسيير السيارة، حيث تحتاح إلى جهد كهربائي يبلغ نحو 650 فولط. كذلك لا بد من اختبار البطارية الثقيلة التي تبلع نحو 120 كيلوجرام للسيارة الصغيرة في حالة حوادث الاصتدام، وأن لا تكون سببا لاشتعال السيارة.

إقراء أيضا  فن التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة

ومن وجهة أخرى، فإن إعادة شحن السيارة بالكهرباء المولدة بالفحم والبترول لن توفر على البيئة تراكم ثاني أكسيد الكربون في الجو، وذلك يأن إنتاج 20 كيلوواط ساعي من الكهرباء في محطة توليد كهرباء تنتج 120 جرام من ثاني أكسي الكربون لكل كيلومتر تسيره السيارة. لذلك فمن مصلحة البيئة أن يكون إنتاج الكهرباء بطريقة خالية من تولد ثاني أكسيد الكربون. أي بالطاقة المستدامة وبالطاقة النووي.