الإثنين , مايو 21 2018
الرئيسية / الحياة والمجتمع / ما هو المطر الحمضي

ما هو المطر الحمضي

المطر الحمضي

المطر الحمضي، اسمٌ يُطلق على نوعٍ من أنواع الهطول المطري الّذي يحتوي على عددٍ من الأحماض التي تبخّرت إلى طبقات الجوّ العليا، وتفاعلت لتصبح أحماض تندمج مع المطر الذي يهطل، ويتكون المطر الحمضي بشكلٍ أساسي من مركبات وأحماض الكبريت، ومركبات النيتروجين، بحيث يكون معدّل الأس الهيدروجيني للمطر الحمضي أقل 5.6، بينما يكون الأس الهيدروجيني للمطر النقي غير الحمضي متعادلاً، ويساوي سبعة، والجدير بالذكر أن أكثر الدول التي تعاني من ظاهرة الأمطار الحمضية، هي الدول الإسكندافية.

تكوّن المطر الحمضي

ينتج المطر الحمضي نتيجةً لتفاعل الغازات الموجودة في طبقات الجو العليا، والتي تحتوي على الكبريت، وثاني أكسيد الكربونن بالإضافة لوجود الأكسجين، والأشعّة فوق البنفسجية، ممّا يُسبّب اتحاد بخار الماء مع الكبريت، لتتكوّن أحماض الكبريت، كما يتّحد رذاذ الماء مع النشادر، ويُكوّن كبريتات النشادر، بالإضافة لأكاسيد النيتروجين، التي تتّحد معاً جميعها، وتهطل مع المطر بعد اختلاطها فيه، مما يسبب تكوّن المطر الحمضي.

أضرار المطر الحمضي

للمطر الحمضي أضرار كثيرة، من أهمها ما يلي:

  • يلوّث المياه في البحار والمحيطات والأنهار والتجمّعات المائية، ويتسبّب برفع حموضة مياهها، والقضاء على الكائنات الحية فيها، مثل الأسماك والحيوانات البحرية، والنباتات البحرية، والتسبب بنقصان أعدادها.
  • يقضي على الغطاء النباتي، ويتسبّب في موت الأشجار، والتسبّب بسوء الامتصاص لجذورها، وتساقط أوراقها، والتسبّب في موت الغابات وحدوث التصحر.
  • يدمر طلاء السيارات، ويسبّب تشوّه الهياكل المعدنية للمركبات بشكلٍ عام.
  • يرفع حموضة التربة، ويسبب قلة نمو النباتات فيها، وصعوبة تفكك المواد العضوية فيها، والتسبّب بارتفاع سماكة بقايا النباتات في التربة، وصعوبة وصول المياه ونفاذها في التربة.
  • يُسبّب الإصابة بأمراضٍ عدة، مثل: مرض الربو التحسسي، والسرطان.
  • يُسبّب حدوث خلل في النظام البيئي، بسبب موت عدد كبير من الحيوانات والنباتات، ويمنعها من إتمام عمليّة البناء الضوئي بالشكل السليم.
  • يزيد من حدة الاحتباس الحراري، ويرفع درجة حرارة الجو.
  • يُلحق أضراراً كبيرةً في الأبنية، وواجهاتها الخارجية، ويُسبّب تشوّه منظرها.
  • يُسبّب تآكل التماثيل، والآثار التاريخية، وذوبان المنشآت الصناعية.
  • يسبب موت أعداد كبيرة من الحيوانات، وهجرتها، وتناقص أعدادها، كما يحرم القوارض والحيوانات الصغيرة من المأوى المناسب.
  • يُسبّب إصابة الإنسان بأمراضٍ عدة، نتيجة استنشاق الأحماض الهاطلة معه، وإصابته بضيق التنفس، وحدوث احتقان في الأغشية الأنفية، كما يُسبّب حدوث تهيج في الرئتين، والسعال، والاختناق.
إقراء أيضا  بناء الشخصية في علم النفس

فوائد المطر الحمضي

رغم السلبيّات الخطيرة والكثيرة للمطر الحمضي، إلا أنّ له فائدة وهي أنّه يقضي على الحشرات التي توجد في الجو، مثل: البعوض، والذباب، كما يقتل الجراثيم والميكروبات ومُسبّبات الأمراض في الجو والتربة والمياه.