الأربعاء , أغسطس 21 2019
الرئيسية / 0 نثر و خواطر / ما مدى ضرر ممارسة الأم لتمارين الجري بعد الولادة؟

ما مدى ضرر ممارسة الأم لتمارين الجري بعد الولادة؟

ينذر المتخصصون الأمهات الحديثين من ممارسة تمارين الركض والقفز والتمارين الرياضية المجهدة، في أعقاب الإنجاب بفترة زمنية قصيرة، لتجنب الإصابة بالسلس البولي ومشاكل الحوض.

ويقول المتخصصون، إن الكثير من السيدات، يسارعن إلى ممارسة التدريبات البدنية القاسية في أعقاب الإنجاب لاسترجاع رشاقتهن، ويكون السبب هذا بضغط على عضلات البطن والحوض، وفق جريدة ديلي ميل البريطانية.

ويعتقد الباحثون، أن الكثير من المشهورين يتفاخرن بأجسادهن في أعقاب الولادة على وسائل الاتصال الاجتماعي إبان أسابيع من الولادة، الأمر الذي يجعل الأمهات الأخريات يحاولن تقليدهن.

وتقول إيما بروكويل، أخصائية الدواء الطبيعي، والتي تعاون السيدات في استرجاع رشاقتهن عقب الولادة، إن الكثيرين لا يدركون العواقب المدمرة المحتملة لعدم السماح للجسد بالشفاء على نحو طبيعي عقب الولادة.

وذكرت بروكويل، أن الركض يضع ضغطًا يعادل ثلاثة أضعاف وزن الجسد على الحوض، ومن الممكن أن يقود إلى انخفاض المثانة والأعضاء التناسلية والأمعاء، لهذا يوصي بأن يتم إرجاء ممارسة مثل تلك التمارين 6 أشهر في أعقاب الولادة.