العناية بالذات

فوائد غسل اليدين

النظافة الشخصية

أوجب الإسلام الاهتمام بالنظافة لما لها من دور في الوقاية من الأمراض والمحافظة على رائحة الجسم ونشاطه، وليس فقط الجسم وإنّما أوصى الإسلام بتنظيف الأفنية والحدائق العامة والمناطق المحيطة بالبيوت، وتعدّ النظافة مجموعة من العادات المتبعة بهدف إزالة الأوساخ والروائح الكريهة من الجسم ومن أهمّ المناطق التي يجب الاهتمام بنظافتها اليدين؛ لأنّها أكثر أجزاء الجسم تجمّعاً للأوساخ، فغسل اليدين عملية بسيطة لا يحتاج للكثير من الوقت لكنّه يقي من الكثير من الأمراض، وهي ليست عادة تخصّ الشخص نفسه وإنّما هي حق للمحيطين بالشخص لحمايتهم من الأمراض المنقولة عبر اليدين المتسختين.
فيجب غسل اليدين باستمرار سواء كان ذلك بالماء والصابون التي تقضي على الجراثيم أو بمعقم اليدين الذي يجب أن يتواجد دائماً مع كل شخص فهو لا يحتاج لمياه لقتل الأوساخ، أو استخدام الفاين المعقم.
يجب غسل اليدين بعد استخدام المرافق العامة وبعد الطعام وقبله وبعد ملامسة الحيوانات وبعد العطس ويجب فرك اليدين جيداً، وفرك ما بين الأصابع بالماء والصابون ويفضل استخدام الماء الساخنة وتنشيفهم بمنشفة نظيفة، وإذا لم يتوفر الماء والصابون يمكن استخدام المعقمات التي تحتوي على كحول الايزوبروبيل أو الايثانول ومرطب للبشرة، ويجب الانتباه لغسل يدين الأطفال فهم أكثرعرضةً للإصابة بالأمراض لمناعتهم الضعيفة ونظراً أنهم يضعون أيديهم في فمهم دون الانتباه ممّا ينقل الجراثيم إلى الفم مباشرة، كما يجب استخدام مرطب لليدين أو الغليسرين ليحافظ على اليدين دون جفاف.

فوائد غسل اليدين

  • التقليل من انتشار الأمراض والأوبئة المعدية.
  • الوقاية من الإسهال والتسمم والكوليرا والزحار، والتقليل من انتشار الأنفلونزا والجدري.
  • التقليل من عدد الوفيات وخاصة الأطفال ومرض شلل الأطفال، فيجب غسل يدين الأطفال باستمرار وخاصة بعد اللعب وقبل الطعام.
  • يجب الانتباه لغسل اليدين ممن يقدمون الرعاية الصحية باستخدام الكحول أو الماء والصابون للحد من انتقال العدوى من شخص لآخر.
  • الشعور بالراحة والاسترخاء والثقة بالنفس، فنظافة اليدين تعبر عن النظافة الشخصية، ممّا يساعد الشخص على الحركة بحرية وعدم الخوف والتردد من الاقتراب من أي شخص، فالشخص الذي لا يهتم بغسل يديه يتجنبه الكثير من الأشخاص لتخوفهم من حمله للأمراض.
  • تزيد من الشعور بالبرودة في فصل الصيف وخفض درجة الحرارة، كما أنّها تخلص الشخص من التعرق التي تصيب اليدين في هذا الفصل.
يفضل استخدام نوعية جيدة من الصابون المضادة للجراثيم فهناك نوعية سائلة ونوعية صلبة، كما يفضل غسل اليدين أكثر من مرة في حالة ملامسة سطح مليء بالجراثيم أو تقطيع اللحوم أو الدجاج أو لمس حفاظات الأطفال وتنظيف الأنف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى