الثلاثاء , مايو 22 2018
الرئيسية / الحياة والمجتمع / ذكرى عيد المولد النبوي

ذكرى عيد المولد النبوي

المولد النبي الشريف

كانت ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم محفوفة بالمعجزات؛ فكأنّ الله سبحانه وتعالى أراد أن ينبه البشرية إلى الرحمة التي ستهدى للبشرية وما سيعقبها من تحوللات ونقلات في تاريخ الإنسانية فهذه المناسبة تستحق منا التقدير والتأمل حيث كانتأم النبي صلى الله عليه وسلم قد رأت في منامها أن نوراً يخرج من بطنها، وقد ولدته ولادة يسيرة لم تحس فيها بما تحس به الأخريات من الألم والصعوبة، وقد ذكرت السير أيضاً انطفاء نار المجوس، واهتزاز إيوان كسر، كإيذان بزوال ملوك كسرى، وانتشار ديانة التوحيد.

يحتفل المسلمون في عيد المولد النبوي في الثاني عشر من ربيع الأول من كل عام هجري وتختلف طريقة الاحتفال من دولة إلى أخرى فمنهم من يقوم بتزيين المساجد ووضع الأضواء الملونة في الشوارع، وإقامة جلسات شعرية تنشد فيها قصائد مدح الرسول، كما يتمّ إعطاء دروس دينية في المساجد، وتبدأ بعض الدول الإسلامية بإحياء ذكرى المولد النبي من بداية شهر ربيع الأول إلى نهايته.

من العادات المتّبعة لدى بعض الدول أن يقوم الرجل بمعايدة أهله وتوزيع الحلوى في هذا اليوم والفاطميون هم أوّل من احتفل بذكرى المولد النبوي، وقد كان الاحتفال في وقتهم يقتصر على توزيع الحلوى والصدقات، أمّا الاحتفال الرسمي فكان يتم باتجاه موكب قاضي القضاة إلى قصر الخليفة محملا بالحلوى ثم تبدأ فعاليات الاحتفال داخل القصر.

من أشهر الدول التي تحتفل بهذا اليوم مصر، والمغرب، والجزائر، وسوريا، والأردن، والعراق، وغيرها وأغلب الدول تعتبر هذا اليوم هو عطلة رسمية لجميع الدوائر الحكومية وأحيانا غير الحكومية تقديراً واحتفالا بهذا اليوم الذي ولد فيه نبينا صلى الله عليه وسلم وبالرغم من الاحتفال بهذا اليوم إلا أنّ الفقهاء اختلفوا ما بين جواز الاحتفال بهذه المناسبة وحرمتها لا فبعض الفقهاء يُقرون بأنّ كلّ ما جاء في السنة يجب أخذه ولم يُعرف عن الرسول أنّه احتفل بيوم مولده ولا الخلفاء الراشدين ولو كان هذا الأمر خيراً فلكان الرسول وصحابته أوّل من قاموا به لهذا فقد ارتأى رأي هؤلاء الفقهاء إلى اعتبار الاحتفال بيوم المولد النبوي الشريف بدعة منكرة وغير مستحبّة، بينما يرى الرأي الآخر للفقهاء بأنّ المسلمين الذين يحبّون نبيّهم ويتبعون سنته يقيمون الاحتفال بيوم مولده كنوع من التقدير لهذا الإنسان العظيم وقد اعتبر هذا الرأي أنّ صيام الرسول كل يوم اثنين كان نوعا من الاحتفال بعيد مولده فهو ولد يوم الاثنين.

إقراء أيضا  موضوع حول الهجرة