الإثنين , مايو 21 2018
الرئيسية / الحياة والمجتمع / ذكرى تحرير سيناء

ذكرى تحرير سيناء

سيناء

سيناء هي عبارةٌ عن مساحةٍ من الأرض تتبع للدولة المصرية، تقع في الركن الشماليّ الشرقيّ لمصر في قارة آسيا، وسيناء تعدّ جزءاً من الأراضي العربية التي احتلتها إسرائيل أثناء حروبها مع العرب عبر التاريخ الطويل الذي يثبت هذا الاحتلال.

أهمية منطقة سيناء

تعتبر منطقة سيناء بوابةَ ِمصرَ الشرقية على قارّة آسيا، وقد احتلّت سيناء أهميةً كبيرةً على مرّ التاريخ؛ حيث إنّها كانت الممر البريّ الوحيد الذي يربط قارة آسيا بقارة إفريقيا، فكانت تعبرها العديد من القوافل التجارية القادمة من شبه الجزيرة العربية.

تحتوي منطقة (سيناء) على الكثير من الآثار القديمة مثل ” دير سانت كاترين “، كما إنّ أرضها تحتوي على الكثير من الثروات الطبيعيّة وخاصةً البترول، وبعد تحريرها وتخليصها من أيدي الاحتلال الإسرائيليّ تمّت إقامة الكثير من المنتجعات السياحية فيها والتي هي على مستوى العالم؛ حيث يقبل الكثيرون عليها لزيارتها، مثل: مدينة شرم الشيخ ومدينة نويبع، كما أنّها زادت إيرادات قناة السويس التي تُعتبر الرّافد الرئيسي للخزينة المصرية.

مُجريات حرب أكتوبر 1973

خاضت مصر حرباً مع إسرائيل في عام 1973م؛ حيث استطاع الجيش المصريّ بهذه الحرب أن يقهر القوّة الإسرائيلية ويُحقّق انتصاراً كبيراً عليها، وبذلك يكون الجيش المصري قد حطّم الغطرسة الإسرائيلية وغيّر من النهج الإسرائيلي في التعامل مع مصر.

كانت من أبرز نتائج هذه الحرب اقتناع إسرائيل بتوقيع اتفاقية سلامٍ مع جارتها مصر؛ ففي عام 1979م وقّعت إسرائيل مع مصر اتفاقية سلامٍ بعد محادثاتٍ طويلةٍ استمرّت لمدة عامٍ كاملٍ في منطقة “كامب ديفيد”، وقد نصت هذه الاتفاقية على أن تنسحب إسرائيل من سيناء الأرض المصرية التي عمدت إلى احتلالها في عام 1967م، وتعهّدت كل دولة بإنهاء حالة الحرب بينهما وإقامة علاقاتٍ وديّةٍ تمهيداً لتسويةٍ شاملةٍ في المنطقة تقوم على أساس قرارات مجلس الأمن الدوليّ لتشمل كامل الأراضي العربية التي احتلّتها إسرائيل في عام 1967م.

إقراء أيضا  ما هي حلول العنف

في الخامس والعشرين من إبرايل من كلّ عام تحتفل دولة مصر بذكرى تحرير سيناء ورحيل القوات الإسرائيلية عن كامل الأراضي المصرية المحتلة، ويُعتبر هذا العيد من الأعياد الوطنية لمصر، كما قادت مصر معركةً في المحاكم الدولية لاسترجاع منطقة طابا بعد أن امتنعت إسرائيل عن الانسحاب منها بحجة أنّها أرضٌ غيرُ مصريةٍ، وقد نجحت مصر في الحصول على قرارٍ دوليّ اضطرت إسرائيل بموجبه الانسحاب من منطقة طابا فتكون بذلك مصر قد حرّرت كامل أراضيها من أيدي الاحتلال الإسرائيلي.