الرئيسية / القسم الادبي / خاطرة عن الحزن الشديد , خاطرة حزن مبكية جدا

خاطرة عن الحزن الشديد , خاطرة حزن مبكية جدا

،لا أنت ولا أنا نعرف غدرالزمان

، فطريقي مجهول..

وعمري محدود..

ونهايتي أقتربت..

لترسم الحزن على الوجوه..

فلا تتعلق بالسراب..

وتبحث عني وتطرق الأبواب..

فالطريق طويل..

والأبواب دوني مغلقة…

وحياتي سراب…

وتحيط بها الأشواك المؤلمة..

لا تقول بأنك سوف تقتحم حصونها..
فغيرك لم يستطع واستسلم لهجومها..

من يقترب نحو أسوارها…
يتألم…
يحزن…
يبكي..
فلا تقرب وتكشف أسرارها…

وعش حياتك بعيداً عن أحزانها…..
هذا من بعض نزفي..