أعراض الأمراض

تخسيس منطقة البطن

تخسيس منطقة البطن

من الأمور التي تؤرق كل فتاة تحب الحفاظ على جسدها جميلاً وخالياً من العيوب هي مشكلة البطن (الكرش) ، كما أن الكثير من الرجال ممن يودون تقليل هذه الكتلة الدهنية التي قد تعيق حياتهم اليومية والتي تحدهم أيضاً من لبس ما يشاؤون من الملابس ، وإتباع الموضة التي باتت تبرز تفاصيل وجمالية الجسد بحرفية من التفصيل والخياطة.

إن مشكلة الكرش هي من الأمور التي تؤثر في نفسية الكثير من الأشخاص لا سيما ممن يعانون من قلة الثقة بالنفس ، ولها أيضاً تأثير بالغ جداً على النساء اللواتي ينجبن حديثاً ، لأنه في حالتهن تتضاعف مشلكة الكرش من الإقصار على تكدس الدهون وتتعداها إلى الترهل الذي يصيب جلد منطقة البطن ، وهو أمر أصعب من إذابة الدهون الموجودة في البطن ، لكن مع كثرة الدراسات العلمية لم يعد هناك شيئاً مستحيل (بإذن الله) ، فقد ظهرت الكثير من المساحيق التي من شأنها العناية بالبشرة والجسم كاملاً ، فهناك الكريمات المعنية بتخسيس الجسم دون عناء وهي تكون فقط بدهن وتدليك منطقة البطن لوقت قصير كل يوم ، دون أن تؤثر على النظام الغذائي لنا.

وهناك العديد أيضاً من الوسائل الأخرى في تخسيس منطقة البطن وشد الترهلات فيها ومن أفضلها هي (الرياضة) ، فأداء التمارين الرياضة قد يكون مرهقاً في بادئ الأمر ثم يصبح شيئاً سهلاً وممتعاً في آن معاً ، والرياضة أيضاً تعمل على بث الحرارة في الجسم بسبب تحرك الدورة الدموية بشكل سريع ، الأمر الذي يؤدي إلى إفراز العرق في جميع أنحاء الجسد ، وهي خير وسيلةٍ لطرد السموم من الجسم والتي من شأنها أنها تؤثر سلباً على النشاط الجسدي.

يميل الكثير من الناس إلى الإبتعاد عن أدوية التخسيس بصورةٍ عامة والرجوع إلى الطب البديل (أي طب الأعشاب) ، وهو أمر بديهي لأن معظم أدوية التنحيف خلاصةً لبعض النباتات والأعشاب ، فالأفضل تناولها وإستخدامها طازجةً على أن يتم استخدامها في أقراصٍ تحتوي على الكيماويات لحفظها من التلف ، ومن أكثر هذه الأعشاب شهرة وجودة في التخسيس هي:

الزنجبيل : وهو من أهم ما اكتشفه العلم للتنحيف ، فهو المادة و الغذاء الوحيد اللاذع والذي لا يؤثر على الجهاز الهضمي مثل (الفلفل) ، إنما هو في الأصل علاجاً لإضطراب الهضم وعلاجاً لمرض القولون العصبي ، وهو مرض يصيب جزءاً من الجهاز الهضمي وهو يسبب الإنتفاخ وعدم الراحة وبعضاً من الألم ، وكل هذا يؤدي أيضاً لظهور الكرش ، ففي شرب مغلي الزنجبيل يومياً فائدتان وهما التنحيف ، ومعالجة القولون العصبي ، ومن الممكن تحسين طعم الزنجبيل بإضافة الحليب المخفف له أو بتحليته بالعسل ، ويمكن أيضاً استخدامه في الطبخ مثل التوابل في الطعام ، فهو يعطي طعماً لا يقاوم ولذعةً تزيد من الرغبة في الأكل.

الأناناس : إن طريقة عمل الأناناس وتأثيره على الجسم تختلف عن الفواكه الأخرى ، فغالبية الفواكه تنحف الجسم ليس بسبب فاعليتها بالتنحيف إنما لأن الشخص يبتعد عن أكل الدهون ويستبدلها بالفواكه ، الأمر الذي يجعل دهون الجسم أن تبدأ بالذوبان وتخرج من الجسم ليس عن طريق التعرق إنما عن طريق البول ، وآلية عمل الأناناس هو التوجه إلى مواضع الدهون في الجسم وإذابتها بصورة طبيعية وبطريقةٍ سريعةٍ ملحوظةٍ في الأيام الأولى (خاصة في الكرش) ، فهو له القدرة أيضاً على إذابة الدهون الثلاثية وهي أقسى أنواع الدهون التي تصيب الجسم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى