العناية بالذات

برودة اليدين

برودة اليدين

هُنالِكَ أشخاصٌ مهما كانت درجة حرارة أجسادهم مُعتدلة تكونُ أيديهم باردة بشكلٍ ملحوظ، وحتّى عندَ ارتدائهم للقفازات؛ فقد لا يشعر الشخص بالبرودة فعليّاً ولكن ملمس اليدين يكونُ بارداً، وتكون هذهِ الحالة غالباً عبارة عن إشارة على وجود مُشكلة مُعيّنة بحاجة للعلاج لدى الشخص.

سبب برودة اليدين

  • فقر الدم أو الأنيميا: هيَ الحالة الّتي لا يمتلك فيها الإنسان ما يكفي من خلايا الدم الحمراء الصحية لحمل الأكسجين الكافي إلى أنسجة الجسم، وعندَ الإصابة بفقر الدم قد يشعر الشخص بالتعب والضعف العام هذا بالإضافة إلى برودة اليدين، ويتم علاجه عن طريق تناول المُكملات الغذائيّة اللازمة أو الخضوع للإجراءات الطبيّة تحتَ إشراف الطبيب المُختص.
  • مرض بورغر: هوَ مرضٌ نادر لشرايين وأوردة الذراعين والساقين، وفي هذا المرض تلتهب الأوعية الدموية وتنتفخ ويُمكن أن تؤدّي لانسداد الشرايين وبالتالي الإصابة بالجلطات الدموية، وهذا الأمر قد يؤدّي في نهاية المطاف لأضرار أو تدمير في أنسجة الجلد وبالتالي الإصابة بالغرغرينا، وتُشير الدراسات إلى أنَّ الأشخاص الّذينَ يستهلكونَ مادّة التبغ بأي أنواعها هُم المُعرضون للإصابة بهِ، وللوقاية أو التخلُّص منهُ يُنصح بترك هذهِ المادة بشكلٍ نهائي.
  • مرض السكري: هوَ مجموعة من الأمراض التي تؤثر على كيفية استخدام الجسد للسُكّر في الدم ( الجلوكوز)، ويُعتبر الجلوكوز مُكوناً حيويّاً لصحة الإنسان لأنّهُ مصدرٌ مهم للطاقة في الخلايا التي تُشكل العضلات والأنسجة، وفي حال إصابة الشخص بأي نوع من أنواع السُكّري فذلِكَ يعني أنَّ لديه كميّة كبيرة من الجلوكوز في الدم.
  • قضمة الصقيع: هوَ الضرر الناجم عن تجمُّد الجلد والأنسجة من تحته، وعندَ الإصابة بها تُصبح البشرة في البداية باردة ومُحمرة، ومن ثُمَّ تُصاب بالخدران، وبعدها تُصبح قاسية وشاحبة اللون. تُعتبر البشرة المكشوفة في الطقس العاصف والبارد هيَ الأكثر عُرضة للإصابة بهذهِ الحالة، ولكنّها قد تُصيب البشرة حتّى عندَ ارتداء القفازات أو الجوارب، وبالإمكان علاج هذهِ الحالة عن طريق تدفئة مكان الإصابة جيّداً، أو اللجوء إلى الطبيب في الحالات المُستعصية.
  • الذئبة: هو مرض التهابي مُزمن يحدث عندما يهاجم جهاز المناعة الخاص بالشخص أنسجتهُ وجميع أعضائهُ، والالتهابات الناجمة عن مرض الذئبة يُمكن أن تؤثر على العديد من أجهزة الجسم بما فيها المفاصل، والجلد، والكلى، وخلايا الدم والدماغ والقلب والرئتين، ويجب الحصول على العناية الطبيّة المُباشرة لعلاج هذا المرض وللتخلُّص من أعراضه.
  • تصلب الجلد: هوَ عبارة عن مجموعة من الأمراض النادرة التي تؤدّي لتصلب الأنسجة والجلد والألياف التي توفر الدعم العام للجسد. في بعض الحالات لا يؤثّر هذا المرض إلّا على الجلد، ولكن في حالاتٍ أُخرى يؤثّر أيضاً على الأوعية الدموية، والأعضاء الداخلية، والجهاز الهضمي.

يمكن علاج مُشكلة برودة اليدين إمّا عن طريق تدفئتها بارتداء القفازات بشكلٍ مُستمر، أو عن طريق علاج الأسباب الرئيسيّة للإصابة ببردتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى