الثلاثاء , مايو 22 2018
الرئيسية / الحياة والمجتمع / بخور اللبان وفوائده

بخور اللبان وفوائده

بخور لبان الذكر

يلجأ العديد من الأشخاص إلى استخدام البخور بأنواعه المختلفة لعدة أغراض، على رأسها إضافة الرائحة العطرية في المنازل والمعابد والمحال التجاريّة وغيرها، ويتمّ تحضير هذه البخور عن طريق خلط مجموعة من المركبات العطرية ذات الرائحة الطيبة ووضعها في وعاء مخصص لذلك، علماً أنّ العديد من الحضارات القديمة قد استخدمت البخور في العديد من المجالات، على رأسها كل من الحضارة الإغريقية والفرعونية وكذلك الهندية.

وتتعدد أنواع البخور ما بين البخور الطبيعية والصناعية، ومنها بخور لبان الذكر أو الشحري، الذي سُمي بذلك الاسم نسبةٍ إلى شجرة لبان الذكر، التي تُزرع في العديد من المناطق حول العالم، وخاصة تلك التي تتميز بدرجات حرارة مرتفعة، على رأسها كلّ من مناطق شبه الجزيرة العربيّة وعُمان.

فوائد بخور لبان الذكر

  • يتميز بخور لبان الذكر برائحة عطرة طيبة تفوح كافة أرجاء المحيط التي تنبعث فيه، حيث تساعد هذه الرائحة على الاسترخاء وتُحسن من الحالة المزاجية للأشخاص، وبالتالي تخلص رائحته من مشاعر الاكتئاب والحزن، ويزيد من إقبال الأشخاص على الحياة، ويقضي بشكل تام على كافة الروائح الأخرى التي تنتج عن الطعام والطهي والملوثات المختلفة.
  • يُعد علاجاً فعالاً لمشاكل الجهاز التنفسي، وخاصة الأعراض المرافقة للسعال والزكام، وكذلك يُحارب الأمراض الصّدرية المختلفة بما فيها الربو والحساسية، ويختلف في ذلك عن كافة أنواع البخور الأخرى التي تزيد من أعراض السعال والحساسية للأشخاص.
  • يعد أساساً لتقوية الجهاز المناعي في الجسم، وذلك من خلال تحفيز إنتاج كريات أو خلايا الدم البيضاء المقاومة للأمراض والعدوات الفايروسية والجرثومية المختلفة.
  • يُساعد على قتل الحشرات الزاحفة والطائرة والتخلص منها، ويحافظ على بيئة المكان ويجعلها خالية من الناموس والذباب المزعج، كما يقضي على الفايروسات والبكتيريا المٌسببة للأمراض الخطيرة المختلفة على رأسها مرض الطاعون.
  • إنّ استنشاق هذه المواد الطبيعية الطيارة من شأنه أن يقلّل إلى حد كبير من التكاثر غير الطبيعيّ لخلايا الجسم المختلفة، والذي ينتج عنه الأورام السرطانية المختلفة.
إقراء أيضا  كيف أنمي شخصية ولدي

لا تقتصر فوائد لبان الذكر على البخور، بل يعتبر مفيداً جداً لعلاج العديد من الأمراض والمشكلات الصّحية، حيث يساعد على تقوية هرمون الإستروجين الأنثوي، ويضبط من اضطرابات الدورة الشهرية أو الطمث، وينظم من ضغط الدم، ويحسن من عمل الجهاز الهضمي ويقي من مشاكل الإسهال والغازات، ويعد مفيداً جداً لصّحة الأسنان واللثة، ويساعد على حرق الدهون، ويخلص الجسم من السموم المتراكمة فيه، كما ينشط من الدورة الدموية، ويمد الجسم بالطاقة اللازمة له.