الأمومة والطفولة

العناية بالجسم بعد الولادة

العناية بالجسم بعد الولادة

تعتبر العناية بالجسم سواء من الناحية الصحيّة أو النفسيّة أو من ناحية النظافة الشخصية، من أهم الأمور التي يجب على أي شخص أن يحافظ ويحرص عليها سواء أكان امرأة أو رجلاً، ولكن لأنّ النساء أكثر تعرّضاً لأمور تؤدي إلى التأثير على الجسم بشكل سلبي تكون العناية به أكبر وأدق وأصعب وتحديداً بعد الولادة.

تفقد الوالدة حديثاً كمية كبيرة من الدم خلال الأربعين يوماً، 
إضافةً إلى أنّ الرضاعة تستوجب اعتناءها بصحتها وقد تتعرّض للكآبة والضغوطات نفسية وعصبية؛ 
نتيجةً لتغيّر هرموناتها وإحساسها بالمسؤولية الكبيرة؛ لذلك سوف نتحدث هنا
 عن أبرز الخطوات التي يمكنكِ اتباعها للعناية بجسدك بعد الولادة والحفاظ عليه، ومن أهمّها ما يلي:
  • احرصي على نظافة وجمال شعرك من خلال غسله وتمشيطه بشكل جيد، فلا تجعلي من ولادتك ووجود طفل عائقاً أو حجة لعدم وجود الوقت الكافي لتسرحي شعرك وتعتني به؛ لأنّ عدم الاهتمام يؤثر على نفسيتك كما يؤثر على صحة شعرك كتعريضه للتساقط والتقصّف.
  • اهتمي بطبيعة ملابسكِ بعد الولادة بحيث تكون جميلة ومريحة وتشعرك بأنّك ما زلت رشيقة وجميلة، واحرصي أن يصاحب ذلك وضع بعض الإكسسوارات البسيطة والتي تعطيك إطلالة وأنوثة صاخبة.
  • اتبعي نظاماً غذائياً صحياً بحيث يوفر لك أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك وطفلك وتحديداً إن كنت ترضعينه طبيعياً، ولكي تعوضي ما خسرتيه أثناء ولادتك، وعادة ما ينصحك الطبيب بتناول الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم والحديد والفيتامينات؛ حتى يستطيع طفلك النمو بشكل طبيعي وتجنبيه كثيراً من المشاكل الصحية المستقبلية، فعلى سبيل المثال عندما لا تتناولي الكمية الكافية من الكالسيوم فلن يحصل طفلك عليها أيضاً ولن تنمو عظامه بالشكل الصحيح، وسيكون أكثر عرضة للإصابة بالكسور وهشاشة العظام، ولا تنسي أيضاً أن تتناولي كميات كبيرة من الماء والسوائل كالعصائر الطبيعيّة.
  • مارسي التمارين الرياضية يومياً قدر الإمكان ولكن يفضل بعد استشارة طبيبك، فهي إضافةً لأنّها تساعد على استعادة الرشاقة والحفاظ على صحتك وحمايتك من كثير من الأمراض، تمنحك راحة نفسية كبيرة وتبعد عنك كثيراً من الاضطرابات النفسية كالاكتئاب.
  • حاولي أن تتقبّلي أنّها مرحلة جديدة ولا بدّ أن يطرأ على جسمك فيها تغيّرات معينة كزيادة الوزن مثلاً، ولكن في نفس الوقت يجب أن تأخذي الخطوات الصحيحة لتستعيدي جسمك كما كان، وتجنّبي أن تقارني نفسك بالأخريات؛ لأنّ طبيعة الجسد تختلف من امرأة لأخرى كما أن الحالة الصحية مختلفة تماماً، فلا تتوقعي أن يعود جسدك بسرعة كما حصل مع جارتكِ مثلاً.

مقالات ذات صلة

إغلاق