همس القوافي

الشعر العربي وتاريخه

الشعر العربي

عُرف الشّعر العربي قديماً بأنه منظومُ القولِ قد غلب عليه لتشريفه بالقافيةِ والوزن (ابن منظور، ولسان العرب)، وعُرف كذلك بأنه النظم الموزون الّذي ركِّب تركيباً متعاضداً، وكان موزوناً مقفّى؛ حيث إنّ كلّ من خلا من كلّ ما ذُكر لا يُسمى شعراً، ومن هُنا يتبيّن أنّه يُشترط في الشعر أركانٌ أربعة كما ذكرها الفيومي، وهي: الوزن، والقافية، والمعنى، والقصد.

الشعر الجاهلي

يُعتبر الشّعر الجاهلي برغم قلته وفقدان الكثير منه من أرقى أنواع الشّعر العربي المقروء حتّى هذه اللحظة، فهو بالإضافة لبلاغته وقيمته الفنيّة يُعتبر مصدراً رئيسيّاً ومهمّاً للغةِ العربيةِ الفُصحى، سواءً أكان هذا بالمفردات الغنيّة أو القواعد في اللغة؛ حيث يُعتبر الشعر الجاهلي سجلاً تاريخيّاً موثوقاً للحياةِ الثقافيّةِ والاجتماعيّةِ والسياسيّة في ذلك الوقت.
يُعتبر الشاعر امرؤ القيس من قبيلة كندة رأس شعراء العرب، وكذلك يُعتبر من أعظم شعراء الجاهليّة، ويُعرف باسم (الملك الضليل) في كتب التراث، وكذلك يُسمّى بـ (ذي القروح).
احتلّ الشّعر مكانةً متميزة في العصر الجاهلي؛ حيث كان الشاعر في ذلك العصر يقوم بدور العرّاف والمؤرخ والمادح، ومن أشكال الشعر التي برزت في ذلك العصر شعر الهجاء؛ حيث كان يُعتبر هذا النوع من أكثر أغراض الشعر شعبيةً في ذلك الوقت، وكان الشاعر الجاهلي يُمثّل أهميّة القبيلة التي ينتمي إليها وهيبتها في شبه الجزيرة العربيّة، وكانت تنشب معارك وهميّة في الزجل والشّعر التي كانت بديلاً للحروب الحقيقيّة كـ (عكاظ، وسوق المدينة)، أمّا مدينة مكة فقد كانت تعقد فيها مهرجانات الشعر العادي؛ حيث كانت تُلقى قصيدة شاعرٍ ما، ويقوم في أغلب الأوقات تلميذٌ لهذا الشاعر بإلقاء القصيدة.
من أبرز شُعراء العصر الجاهلي طفيل، وأوس بن حجر، وزهير بن أبي سلمى، وكعب بن زهير، والحطيئة، وجميل بثينة، وكثيِّر عزة، ومن أشهر الشعراء أيضاً امرؤ القيس، والنابغة الذبياني، والسموءَل، وعنترة، وطرفة بن العبد. واشتهر في ذلك الوقت الشعراء المتشرّدون (آل الشنفري)، وتميّزت أعمالهم بالثناء على العزلة والهجوم على قسوة الحياة القبليّة، ومن أشهر هؤلاء الشعراء الأعشى.
من أشهر القصائد في ذلك العصر هي ما أطلق عليها اسم (المعلّقات)، والتي تمّ جمعها في القرن الثامن للميلاد، والمعلقات تعني قصائد معلقة – لأنها عُلقت على الكعبة – بالإضافة لها (المفضليّات) وتعني المختار أو المفضل.
تميّز الشعر في العصر الجاهلي بأنه مكوّن لتاريخ الشعر العربي لمدى البلاغة في صياغة القصيدة بشكلٍ عام، وهذا أدى إلى تكوّن قصائد تمتاز بقصر أفكارها وقوة مفرداتها، وهناك سمة أو ميزة أخرى للشعر في ذلك العصر وهي المقدّمة التي تمتاز بالحنين والرومانسيّة في أغلب الأوقات، وفي هذه البدايات أو المقدمات للقصائد وحدة موضوعيّة أطلق عليها اسم (نسيب)؛ حيث إنّ الشاعر يتذكر حبيبته التي غادر لأجلها البيت وأنقاضه والديار، وأشير إلى هذا المفهوم في الشعر العربي تحت مسمّى (الوقوف على الأطلال)، وهنا بالإضافة لإشارة الشاعر إلى ذكريات محبوبته؛ فهو أيضاً يُظهر نوعاً من الحنين للماضي وذكرياته، والتحسّر على ما مضى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى