الإثنين , مايو 20 2019
الرئيسية / الاخبار / الدولة تعول على مساهمات العلماء والخبراء السودانيين بالخارج
أعلن وزير الدولة بوزارة مجلس الوزراء عثمان أحمد فضل واش، يوم الأحد، حاجة الدولة الماسة لمساهمات المغتربين والعلماء والخبراء السودانيين بالخارج في إجراء تغييرات على مناحي الحياة السودانية كافة، وإحداث التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بجانب مساندة بقية القطاعات المختلفة للقيام بمهامها. وخاطب واش الجلسة الافتتاحية لمؤتمر التعليم الأكاديمي للاتصال والإعلام الذي نظمه مجلس العلماء والخبراء السودانيين بالخارج، وقال إن المؤتمر يمثل رابطاً قوياً بين المهنيين والأكاديميين في مجال الصحافة والإعلام نسبة لحاجة الدولة والمجتمع للرأي والرأي الآخر، مشدداً على أهمية وجود صحافة مسؤولة ومنضبطة وفق القانون. من جهته، قال الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج د.كرار التهامي، بحسب الشروق – إن قيام مؤتمر تقويم التعليم الأكاديمي للاتصال والإعلام يعتبر تحدياً لما بعده من أطروحات أخرى فيما يتعلق بتوصياته التي قال إنها ستقود إلى إحداث التغييرات المطلوبة في مناحي الحياة المهنية والتطبيقية الأخرى. إلى ذلك، نفى رئيس قطاع الإعلام بالمجلس د. محمود قلندر، أن تكون فكرة المؤتمر قائمة على الإبعاد أو الإملاء أ..

الدولة تعول على مساهمات العلماء والخبراء السودانيين بالخارج

%name الدولة تعول على مساهمات العلماء والخبراء السودانيين بالخارج

أعلن وزير الدولة بوزارة مجلس الوزراء عثمان أحمد فضل واش، يوم الأحد، حاجة الدولة الماسة لمساهمات المغتربين والعلماء والخبراء السودانيين بالخارج في إجراء تغييرات على مناحي الحياة السودانية كافة، وإحداث التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بجانب مساندة بقية القطاعات المختلفة للقيام بمهامها.

وخاطب واش الجلسة الافتتاحية لمؤتمر التعليم الأكاديمي للاتصال والإعلام الذي نظمه مجلس العلماء والخبراء السودانيين بالخارج، وقال إن المؤتمر يمثل رابطاً قوياً بين المهنيين والأكاديميين في مجال الصحافة والإعلام نسبة لحاجة الدولة والمجتمع للرأي والرأي الآخر، مشدداً على أهمية وجود صحافة مسؤولة ومنضبطة وفق القانون.

من جهته، قال الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج د.كرار التهامي، بحسب الشروق – إن قيام مؤتمر تقويم التعليم الأكاديمي للاتصال والإعلام يعتبر تحدياً لما بعده من أطروحات أخرى فيما يتعلق بتوصياته التي قال إنها ستقود إلى إحداث التغييرات المطلوبة في مناحي الحياة المهنية والتطبيقية الأخرى.

إلى ذلك، نفى رئيس قطاع الإعلام بالمجلس د. محمود قلندر، أن تكون فكرة المؤتمر قائمة على الإبعاد أو الإملاء أو فرض أشياء على مهنة الإعلام بالسودان من الناحية الأكاديمية أو المهنية، مبيناً أن المؤتمر هدف إلى رفد المهنة بما اكتسبه الإعلاميون السودانيون بالخارج.

الخرطوم (كوش نيوز)