التعليمي

الارجنتين

ما هي لغة الارجنتين

تقع جمهورية الأرجنتين في جنوب قارة أمريكا الجنوبية، كما أن لها حدود برية مشتركة مع عدة دول مثل تشيلي، بوليفيا، باراغواي، البرازيل وأوروغواي، هذا وتتألف الجمهورية الأرجنتينية من إتحاد 23 مقاطعة، وتعد عاصمتها بيونس آيرس من أكبر المدن فيها.

تقدر المساحة الإجمالية بـ 2,780,400 كيلومتر مربع، حيث تعد ثامن أكبر دولة على مستوى العالم من حيث المساحة، ويقدر عدد السكان فيها بحوالي 42 مليون نسمة تقريباً، وعملتها المحلية تسمى بـ “بيزو أرجنتيني”، وللأرجنتين تمثيل في عدة منظمات عالمية مختلفة والأبرز أنها عضو مؤسس في الأمم المتحدة، وهي كذلك من دول مجموعة العشرين للإقتصادات الرئيسية في العالم.

جاءت تسمية الأرجنتين من كلمة “أرجنتيوم” اللاتينية والتي تعني الفضة، حيث انتشرت الشائعات بأن لديها جبال من الفضة، مما دفع العديد من الأسبان للذهاب اليها طمعاً في ذلك، وقد قامت الأرجنتين بالعديد من الثورات والحروب من أجل الحصول على إستقلالها، ومن أشهرها ثورة الخامس والعشرين من مايو لعام 1810 وعلى اثرها تم إعلان استقلالها في التاسع من يوليو 1816، وتم إصدار دستورها في الأول من مايو لعام 1853.

كما هو الحال في معظم دول أمريكا الجنوبية – عدا البرازيل – والتي كانت تقع تحت الاحتلال الأسباني فقد انتشرت اللغة الأسبانية فيها وأصبحت اللغة الرسمية لها لوقتنا الحالي، ولكن هذا لا يعني بأنها اللغة الوحيدة هنالك، فهنالك اللغة الإيطالية التي تنتشر فيها بكثرة ، وكذلك اللغة العربية خصوصاُ اللهجة الشامية، حيث أن فيها اعداد كبيرة من الجالية العربية والتي أتت غالبيتها من سوريا ولبنان، وهنالك أيضاً الكتالانية، الأنسركية، اليابانية، اللتوانية والألمانية وغيرها الكثير، كما أن هنالك العديد من اللغات المختلفة للسكان المحليين والتي ما زال البعض يتحدث بها من منطلق الحفاظ عليها وعد تعرضها للإنقراض، وبالرغم من ذلك تعرض بعضها للإنقراض والبعض الآخر مهدد بذلك وقد بات وشيكاً، ونذكر من اللغات التي إنقرضت:

  • الأبيبونية .
  • الأونا.
  • البويلتشية.
  • التويلتشية.
  • الفيللية.

والسبب الحقيقي لإنقراض مثل هذه اللغات هو تحول متحدثيها الأصليين إلى لغات أخرى يكثر متحدثيها، أو بسبب موت متحدثيها أو قلتهم فهنالك البعض من اللغات يكاد لا يتجاوز عدد متحدثيها عن أصابع اليد الواحدة، كما أن عزوف الأبناء والأحفاد من استخدام مثل هذه اللغات ادى بدوره لانقراضها لاحقاً مع مرور الوقت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى