الأمومة والطفولة

اسباب ضعف هرمون الحمل في الدم

هرمون الحمل

أو ما يسمى بهرمون البروجستيرون الأنثوي، وهو مهم في الحفاظ على أداء الدورة الشهرية في جسم المرأة بشكلها السليم والصحيح، ودوره الكبير والرئيسي في الحمل والحفاظ عليه ولا سيّما في الشهور الأولى حتى الولادة، إضافةً إلى أنّه يعمل على إعادة بطانة الرحم لشكلها ووضعها الطبيعي بعد الولادة.

أسباب نقصه

  • تراكم الدهون في جسم المرأة، وتحديداً في منطقة البطن أو الكرش وبالتالي زيادة الوزن، يضعف من إفراز هرمون الحمل.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية لدى المرأة.
  • إفراز كميات كبيرة من الهرمونات وبشكل مفرط، لا سيّما خلال فترة الإخصاب.
  • قلة الرغبة أو الدافع الجنسي لدى المرأة.
  • وجود آلام في ثدي المرأة.
  • التقلب الشديد وغير المعتاد في مزاجها.
  • الإصابة بتعب وإرهاق كبير في الجسم بشكل عام.
  • التعب النفسي نتيجةً للتفكير والإجهاد العقلي.
  • الأرق الدائم.
  • خلل في وضعية الرحم نتيجة انقلابه أو إزاحته عن وضعه الطبيعي.
  • الإصابة بمرض سرطان الثدي أو أمراض القلب.
  • الإصابة بمشاكل في الجهاز الهضمي كالانتفاخ الدائم والمتكرّر نتيجة الغازات.
  • ارتفاع نسبة الكولسترول والدهون في الجسم.
  • عادة الشخير أثناء النوم.
  • وجود مشاكل في الرحم كالتكيسات.
  • إضافةً إلى وجود مشاكل في المسالك البولية.
  • الضغوط الحياتية مثل ضغوط العمل.
  • أخذ حبوب الحمل.
  • سوء النظام الغذائي.
  • الإصابة بأمراض مختلفة مثل فرط في نشاط الغدة الدرقية.

أعراض نقصه

  • صداع شديد في الرأس.
  • الإصابة بأورام في الرحم كالأورام الليفية.
  • تشكل أكياس حول المبايض.
  • الإصابة بجلطات الدم.
  • آلام في الظهر.
  • آلام في المفاصل.
  • التعرق الكثير.
  • عدم القدرة على التركيز وفقدان في الذاكرة.
  • التعرض للهبات الساخنة.
  • آلام في العضلات.
  • الإحساس بالتعب الشديد.
  • الشعور بالاكتئاب مع اضطرابات كبيرة في المزاج.

مقالات ذات صلة

إغلاق