همس القوافي

ابيات شعرية عن الروح

ما يفيد الوجه لو فيه الجمال *** إذا جمال الروح معدوم الأثر

وما يفيد القول من دون الفعال *** ولا يكون الفعل إلاّ لو ظهر

ولا يفيد العقل لو ما به عقال *** يعقله من قبل يوقع في الظرر

ولا تفيد الشمس لو ما جآ الهلال *** ولا يطيب الليل إّلا بالقمر

ولا قصيف الرعد قد حقق منال *** إذا إنتهى من دون ما ينزل مطر

ولا الحقيقة مثلما وهم الخيال *** ترا الحقيقه من يحققها إنتصر

ولا الذي فيه النذالة والضلال *** مثل من صلّى وزكّا وإعتمر

وفي رجل وافي وبه كل الخصال *** ولو تساهل به قليلين البصر

وفي رجل ماهو من أصناف الرجال *** حتى ولو قالولك أنه من بشر

ولا يفيدك مال لو ما هو حلال *** حتى ولو دهرك مع المال إستقر

ترا دوام الحال في الواقع محال *** وكل مابه شك في مالك هدر

ولا رفيق الكبر يسلم من زوال *** منكوس مهما سيرته فيها إفتخر

ومن تواضع يرفعه ربُ الجلال *** ويستره من كل مكروهٍ وشر

ولا ينال المجد من يهوى الدلال *** ولا مراتب عز تخلو من خطر

ولا يتم العشق إلاّ بالوصال *** ولا وصال إلا ّعلى ما الله أمر

ولا بتكرار الخطأ يصفئ المجال *** ولا عديم الذوق يعرف وإعتبر

ولا جواب الرد يرجع بالسؤال *** والشهم لو ما يعرف الرد إعتذر

مالت موازين الموّزن وإستمال *** وكان بين الغش غارق بالحفر

لا تقترب للنار وقت الإشتعال *** ولا تغنّي عند من يحمل كدر

ولا تمهزاء في فعالك والمقال *** بالجد من هو جاد بالمطلب ظفر

أمزح ولا تهمج ولا تفرح بحال *** الحال نصفه زين والباقي كدر

عند المسافات القصيره والطوال *** جهّزمصاريفك على قدر السفر

جهّز ولا شي معذره ولاّ إحتمال *** من ذاك ذي هولك مسجّل بالقدر

ما يفيد الوجه لو فيه الجمال *** إذا جمال الروح معدوم الأثر

جـمال الـروح ذاك هو الجمالُ *** تـطيب بـه الـشمال والخِلالُ

ولا تُـغني إذا حـسنت وجـوه *** وفـي الأجـساد أرواح ثـقال

ولا الأخـلاق لـيس لها جذور *** مـن الايـمان تـوّجها الكمال

زهـور الـشمع فـاتنة ولـكن *** زهـور الروض ليس لها مثال

حـبال الـود بالإخلاص تقوى *** فـإن يـذهب فلن تقوى الحبال

حـذارِ مـن الجدال فكم صديق *** يـعـاديه إذا إحـتدم الـجدال

بأرض الخِصب إما شئت فازرع *** ولا تـجدي إذا زرعـت رمال

جـمال الـروح ذاك هو الجمال *** تـطيب بـه الـشمائل والخلال

يا حبيبَ الروح يا روحَ الأماني *** لستَ تدري عطش الروح إليكا

وحنيني في أنين غير فاني *** للرَّدى أشربه من مقلتيكا

آه من ساعة بثٍّ وشجون *** ولقاء لم يكن لي في حساب

وحديثٍ لم يدر لي في الظنون *** يا طويلَ الهجر يا مُرَّ الغياب

حلّ يا ساحر صفوٌ وسلام *** بعد فتك البين بالقلب الغريب

ودنا روضٌ وظلٌّ وغمام *** بعد فتك النار بالعمر الجديب

مرَّت الساعة كالحلم السعيد *** ومشت نشوتها مشي الرحيق

ذهبَ العمر وذا عمرٌ جديد *** عشته من فمك الحلو الرقيق

مرّتِ الساعة والليل دنا *** والهوى الصامت يغدو ويروح

وتلاشت واختفت أجسادنا *** وإعتنقنا في الدُّجى روحاً بروح

تسمع الشعر وشعري منك لك *** وبالهامك أبدعتُ الرويّ

أنت يا معجزة الحسن ملك *** كل لفظ منك شعرٌ قُدُسيّ

راجعتنا في جلال وسكوت *** وتوالت صور الماضي الحزين

كيف يبلى يا حبيبي أو يموت *** ما طبعناه على قلب السنين

كيف يفنى ما كتبناه بنار *** وخططناه بسهد ودموع

يشهد الليل عليه والنهار *** والشهيد المتواري في الضلوع

التقت أرواحنا في ساحةٍ *** كغريبين استراحا من سَفر

وحططنا رحلنا في واحةٍ *** زادُنا فيها الأماني والذكر

وتساءلت عن الماضي وهل *** حسنت دنياي في غير ظلالك

يا حبيبي أين أمضي من خجل و *** فؤادي أين يمضي من سؤالك

شدّ ما يخجلني جهد المُقِل *** مِن شبابٍ ضاع أو من نور عينِ

يتمشى السقم في قلب الأجل *** وأراني لك ما وفّيتُ دَيني

أنا شاديك ولحني لك وحدك *** فاقضِ ما ترضاه في يومي وأمسي

درجَ الدهرُ وما أذكر بعدك *** غير أيامك يا توأم نفسي

وأنا الطائرُ قلبي ما صبا *** لسوى غصنك والوكر القديم

ما تبدّلنا ولا حال الصّبا *** والهوى الطاهر والودّ الكريم

لم تَزَل ذكراه من بالي وبالك *** كيف ينسى القلبُ أحلامَ صباه

قد صحت عيني على فجرِ جمالك *** كيف يُنسى الفجرُ يا فجر الحياه

قاللت : أذا كنت تهـــواني وتعتبـــرُ *** هــذا الجمال الذي أهداني القــــدرُ

مقيــاسُ حُــبٍ إليّ جئـــت تظهــــرهُ *** فقد نسيــتَ بطبعـــك .. أنني بشـرُ

وقد عشــقتَ جمــالاً لا بقـــاء لــــهُ *** أنّ الجمــالَ مــع الأيــــام ينـــــدثرُ

فقلتُ : رفقــاً بقلبــــي يا مُعـــذبتي *** حُـسـنٌ سباني .. وأن الحُسن مُقتدر

قالت : وهل في جمالي مايخــــلدهُ *** في حين تمضي سنينُ العمر والدهرُ

أن الــورود التي راقــت مناظــرها *** تموت حتماً ويذبلُ غصنهـــا الخضــرُ

فقلتُ : انّـي وحــق اللـــه مُعـــتجـبٌ *** لئن عشقــتُ جمالَكِ , ماهو الضــررُ

قالت : أتعشق جمالاً قد حظيــتُ بــهِ *** وفي طباعي عيوبـــاً ليـس تستتــرُ

عشقــتَ زهــراً .. ولكن لاشــذاء لـــهُ *** هل يُـعشقُ الزهرُ لولا الريـحُ والعطرُ

فقلتُ : سبحــان من أهداكِ موعظــةً *** لقد هواكِ لعمري السمـــع والبصـــرُ

فما سبيلي الى وصلٍ أعيــــشُ بـــهِ *** أنـّـي قتيلٌ بحبــــكِ دونمـــا خبـــرُ

قالت : أذا كنت للأخــلاق تعشقنـــي *** وغايـة النفــس مني جوهري النضــرُ

فسوف أعلم بأنك في الهوى قدري *** وان ( حُـبي ) يقينـــاً ســوف ينتصــــرُ

ان الجمــال جمــال الروح فـادركـهُ *** ورونـق الحُــسـنِ مقياس ٌ لمن خسـروا

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق