القسم العام

إسم امرأة العزيز

من أشد الفتن التي يتعرّض لها الشّباب في قوتنا الحاضر هي فتنة النّساء ، فقد حذّر النّبي صلّى الله عليه و سلّم من هذه الفتنة مبيّناً أنّه ما ترك فتنةً أشدّ على الرّجال منها ، فالمرأة بطبيعتها تحبّ الزّينة و هي مفطورةٌ على ذلك ، و المرأة بطبيعتها تغلّب جانب العاطفة على جانب العقل ، و هي أوثق فخوخ الشّيطان كما في الحديث ، و الشّاب المسلم إزاء هذه الفتنة مطلوبٌ منه تحصين نفسه بالإيمان و التّقوى و التّحلي بالأخلاق الحميدة من غض البصر و البعد عن الأماكن التي يكثر فيها الإختلاط و التّبرج حتّى لا يقع في الفتنة .

و قد قصّ الله سبحانه و تعالى علينا قصّة سيّدنا يوسف عليه السّلام و كيف راودته امرأة العزيز عن نفسه ، فقد كان يوسف شديد الجمال ، حسن الخلق ، نشأ في بيت عزيز مصر و تربّى فيه ، و قد أحبّه العزيز حباً كبيراً و قرّبه إليه ، و عندما كبر و بلغ أشدّه ، أتت إليه امرأة العزيز و اسمها زليخة كما جاء في الإسرائيليّات و طلبت منه أن يواقعها ، كان الموقف عصيباً على يوسف إذ توافرت كلّ المغريات أمامه ، فقد كان يوسف شاباً فتيّاً تتفجّر فيه شهوات النّفس و غرائزها ، و قد كان لوحده مع امرأة العزيز لا يراهم أحدٌ من البشر فقد غلّقت زليخة الأبواب بل قد أحكمت إغلاقها ، و قد كانت زليخة إلى جانب ذلك تتمتّع بالجمال الفائق ، فاجتمعت أسباب الفتنة كلّها أمام سيّدنا يوسف ، و لكنّ الله سبحانه و تعالى يعصم أنبياءه من الوقوع في المعاصي ، فنجاه الله من فتنتها و حماه من الوقوع في شباك الرّذيلة ، و ما إن خرج النّبي الكريم يوسف من هذه الفتنة نقيّاً ثابتاً على أمر الله حتى عرضت له فتنةٌ أخرى و هي فتنة دخول السّجن ، فقد تشاور القوم بعد انكشاف مكر زليخة في أمر يوسف و رءوا أن المصلحة تقتضي وضعه في السّجن ، فصبر يوسف على كلّ ذلك حتى أتاه الفرج من ربه فأخرجه الملك من السّجن و قرّبه إليه و جعله عزيز مصر و مسؤولاً عن خزائنها ، فكانت العاقبة ليوسف أن أكرمه الله بمكانةٍ في الدّنيا جزاءً على صبره .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى