القسم العام

أفضل طرق الأقلاع عن التدخين

التدخين

يعدّ التدخين، من أكثر السلوكيات المضرّة بالصحّة، فهو يتصدّر قائمة مسبّبات الأمراض الخطيرة، وأهمّها السرطانات وخصوصاً سرطان الرئة، وأمراض القلب والشرايين، والربو، وغيرها من الأمراض، وللتدخين أشكالٌ كثيرة، أهمّها التبغ بشكله المعروف من السجائر، والأرجيلة، والشيشة، وتدخين الغليون، وكذلك التدخين السلبي، ورغم الحملات العالميّة الواسعة ضدّ ممارسة التدخين، إلّا أنّ عدد المدخنين في ازديادٍ مضطرد، ممّا يُضاعف المسؤولية على الفرد والمجتمع والحكومات في محاربة التدخين ومنعه في الأماكن العامة.

طرق الابتعاد عن التدخين

من الطرق الكثيرة المحفّزة على ترك التدخين ما يلي:

إيجاد حافز قويٍ وإغراءات لترك التدخين لأجلها، وذلك بوضع قائمة بالأشياء المشجعة على ترك التدخين، والتركيز على الأشياء السلبيّة، خصوصاً أنّه يسبّب أمراضاً خطيرة، ويؤدّي إلى حدوث التجاعيد في الوجه، ونقص أكسجين الدم، ويُضعف عضلة القلب، كما يُسبّب الضعف الجنسيّ خصوصاً للرجال، ويؤدّي لصرف الكثير من الأموال، كما يسبب الرائحة الكريهة للفم والثياب، ويسبب تسوّس الأسنان.

وضع عدّة طرق تضمن تجاوز أعراض انسحاب النيكوتين من الدم دون أية أضرار جسيمة، مثل: التوتر، والقلق، والاكتئاب، والانفعالات العاطفيّة والعصبيّة الشديدة، والأرق، وقلةّ التركيز، وزيادة وزن الجسم.

طلب العون والتشجيع والدعم المعنويّ من الآخرين مثل: الأهل والأصدقاء والمعارف، خصوصاً أنّ الدعم المعنويّ، والنفسيّ يقلّل الشعور بالتوتّر والضيق الناتج عن أعراض انسحاب النيكوتين من الدم.

إشغال النفس بالأنشطة والهوايات المختلفة، مثل ممارسة التمارين الرياضية كالسباحة والمشي، أو ممارسة الرسم ورياضة التأمل، وتبادل الزيارات والمناسبات الاجتماعيّة، أو ممارسة الألعاب الإلكترونيّة.

تجنب الأشخاص المدخنين قدر الإمكان خلال الفترة الأولى لترك التدخين، ومحاولة الابتعاد عن المقاهي التي تقدّم الأراجيل، وعدم الجلوس في الأماكن العامّة التي يُسمح فيها ممارسة التدخين.

التركيز على الجوانب الإيجابيّة لترك التدخين مثل توفير الأموال والمحافظة على الصحّة والتخلّص من الروائح المنفّرة للتبغ.

تناول الأدوية المساعدة على ترك التدخين، أو ما يسمى بعلاج التعويض عن النيكوتين، وهي كثيرة ومتنوعة، وتُصرف دون وصفةٍ طبية، وبالإمكان أيضاً الاستعانة بالسيجارة الإلكترونية، رغم أن له الكثير من المساوئ، إلّا أنّها أخفّ ضرراً من السجائر العادية.

التخلص من جميع الأشياء والأدوات الخاصة بالسجائر، مثل المنافض، والولاعات، والكبريت، وجميع منتجات التبغ، وطرد رائحة التبغ من البيت ومن السيارة والمكتب.

قراءة المقالات العلمية التي تتحدث عن ترك التدخين، وعن أضراره الجسيمة ولزوم تركه، ومشاهدة الفيديوهات التي تبين أثر التدخين على جسمك الإنسان وصحته.

الاستفادة من تجارب الآخرين الذين نجحوا في ترك التدخين والاستماع إلى نصائحهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى